الحدث

الأطباء المقيمون يضعون قدما في السنة البيضاء

فشل اللّقاء الذي جمع اليوم إطارات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بممثلي الأطباء المقيمين، في الخروج بإتفاق حول ملف الدورة الاستدراكية للامتحانات النهائية للتخصص “DEMS”، ما يرفع التهديد بإعلان سنة بيضاء سيكون لها آثار وخيمة على قطاع الصحة.

وحسب ما كشف عنه العضو القيادي، في التنسيقية الوطنية للأطباء المقيمين محمد طيلب، في تصريح لـ “سبق برس”، فإن الوزارة لم تقدم أي مقترحات جديدة، كما أنها أبقت على رزنامة إجراء الدورة الاستدراكية للإمتحانات النهائية للتخصص على حلها من 18 مارس إلى 12 أفريل القادم.

       إقرأ أيضا: حجار في مهمة لإنقاذ المستشفيات من شبح السنة البيضاء

وفي السياق، أكد طيلب “تمسك المقيمين بقرار مقاطعة الدورة الاستدراكية للامتحان الذي تم اتخاذه خلال المجالس الولائية قبل قرابة 20 يوما”، بعد مقاطعتهم للدورة العادية شهر جانفي الماضي لأول مرة في تاريخ الجزائر.

       إقرأ أيضا: 15 يوما أمام الحكومة لتجنيب قطاع الصحة أزمة حقيقية

ومن شأن هذا القرار أن يزيد التهديد بالدخول في سنة بيضاء، وما سينجر عنها من رهن لمستقبل جيل كامل من الأطباء المتخصصين الجدد والمقدر عددهم بحوالي 1500 طيبيب معني بالامتحان، والعجز الذي ستشهده المؤسسات الصحية عبر الوطن السنة القادمة، خاصة أنها تتزامن مع نهاية فترة الخدمة الإجبارية لمئات الأطباء الأخصائيين.

وفي السياق، دعا محمد طيلب، “السلطات العليا في البلاد وفي مقدمتها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، للتدخل وحل قضيتهم التي وصلت إلى نقطة اللارجوع”، مبرزا بأن الحل لم يعد في يد الوزارات الوصية التي اعترفت بأن المطالب المرفوعة تتجاوزها”.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق