الحدث

وزير الصحة: لن يتم تسويق اللقاح الروسي قبل أكتوبر المقبل

أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد، اليوم الثلاثاء، أن الوضع الصحي في الجزائر “مستقر”، مشيرا إلى أن المستشفيات عبر الوطن تعمل في “أريحية” تامة بعد التراجع الطفيف للإصابات.

وأوضح الوزير بن بوزيد خلال نزوله ضيفا على القناة الإذاعية الثانية، بأن القطاع الصحي يتوفر على 19 ألف سرير ونسبة 36 بالمئة فقط منها مستغلة، وهذا ما يجعل المستشفيات تشهد أريحية في هذا المجال، مشيدا بتضحيات ممتهني قطاع الصحة الذين توفي منهم أزيد من 70 بينما أُصيب نحو 4000 عامل بالفيروس.

أما بالنسبة للاعتداءات المسجلة في الفترة الأخيرة على مستخدمي الصحة، أكد الرجل الأول في القطاع بأن هذه الظاهرة لم تعد موجودة، مرجعا الفضل في ذلك إلى القوانين التي صدرت في ذات الشأن.

كما أشاد ضيف القناة الإذاعية الثانية بوعي المواطنين و التزامهم بإجراءات الوقاية على غرار استعمال الكمامة والتباعد الجسدي، معتبرا هذه السلوكيات مؤشرا إيجابيا في حصر الفيروس.

وبخصوص ملف اللقاح المضاد لفيروس كورونا المرتقب، قال وزير الصحة: “إن الجزائر تترقب إنتاجه وأنه سيكون متوفر للشعب الجزائري فور تسويقه، غير أن هذا يخضع لعدة شروط منها فعاليه، كما استبعد تسويق اللقاح الروسي المسجل قبل شهر أكتوبر المقبل كأقصى تقدير.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق