الحدث

وزير الداخلية يطالب بالإسراع في إنهاء أشغال ملعبي “براقي” و”الدويرة”

طالب وزير الداخلية والجماعات المحلية، كمال بلجود، والي العاصمة الجديد يوسف شرفة بالاعتماد على طريقة عمل جديدة في تسيير أمور المواطنين  عبر التخلي على التسيير الروتيني والتقليدي.

وأكد بلجود في كلمة ألقاها على هامش تنصيبه ليوسف شرفة واليا للعاصمة خلفا لعبد الخالق صيودة، بأن عاصمة البلاد تتطلب الشروع في اتخاذ قرارات حازمة على المدى القصير يكون لها تأثير إيجابي على حياة المواطنين، مضيفا: “عليكم ضمان الأمن والسكينة خاصة في الأحياء الشعبية المنجزة خلال السنوات الأخيرة”.

وفيما يتعلق بالمشاريع الكبرى التي تشهدها ولاية الجزائر منذ سنوات قال الوزير : ” عليكم الانتهاء من بعض المشاريع العالقة كملعبي براقي والدويرة والعديد من المشاريع الأخرى التي سيكون لها تأثير إيجابي على المواطنين المنهكين”.

وأشار المتحدث بأن الامكانيات المالية التي تم رصدها لم تعط النتائج المرجوة فيما يتعلق بالقضاء على ظاهرة الاختناق المروري، داعيا إلى ضرورة القضاء عليها، متابعا :” هذا لا ينسينا طبعا القطاعات الأخرى المريضة في عاصمة البلاد كالمدارس التي لازال الكثير منها لا يتوفر على مدافئ وشروط الدراسة الحسنة”.

وفي سياق آخر انتقد الرجل الأول في الداخلية بعض مسؤولي البلديات في العاصمة مخاطبا الوالي: “عليكم التنقل للكاليتوس، براقي والرحمانية وبلديات أخرى، فالعاصمة ليست شوارع بن مهيدي وديدوش مراد فقط”.

وفي الأخير نوه بلجود بدور الجيش الوطني الشعبي في بسط الأمن والاستقرار، ما يجعل ظروف العمل ليل نهار متوفرة تفاديا لأي ازعاج ومسايرة لانهاء المشاريع الهامة، معطيا مثل بعمال النظافة بقوله:” نرى أن شاحنات رمي الفضلات تخرج صباحا وهذا أمر غير منطقي، فعملها يجب أن يكون ليلا لنتفادى العديد من السلبيات التي تؤثر على المواطنين”.

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق