الحدثميديا

وزير الاتصال يشيد بدور الجيش وهيئة الحوار

أشاد وزير الإتصال، حسان رابحي، بدور الجيش الوطني الشعبي ولجنة الحوار والوساطة في إدارة الأزمة السياسية، داعيا الجميع للالتفاف حول الحوار باعتباره الخيار الأمثل للم شمل الجزائريين معبرا عن نبذه لدعوات الإقصاء والإلغاء التي تنادي بها بعض الأطراف.

وقال رابحي، خلال الذكرى 29 لإنشاء إذاعة القرآن الكريم: “إن الحوار كمعطى حضاري وأولوية في بلادنا تفرضه ظروف نعيشها معا، وهو ما يستوجب التقارب في الأفكار والرؤى، بعيدا عن ثقافة الإلغاء والإقصاء التي لن تجدي نفعا بالسير في الجزائر قدما نحو ما يتمناه الجميع، وطنا آمنا يتيح فرص الرقي والإزدهار للأجيال القادمة، حوار يلتقي فيه الجميع من أجل المصلحة العليا بلا زيف ولا حسابات ضيقة ومصالح خاصة”.

وأضاف في ذات الصدد: “حوار تجتمع فيه الأفكار وتتلاقح وتتقارب، وثتمن بعضها البعض بل تبني قوتها من قوة بعضها لتضيف للموجود، خاصة في ظل رعاية مؤسسة الجيش الوطني الشعبي وما توليه قادتها الموقرة من حرص كبير ويقظة لتفويت الفرص على من لا يريدون خيرا وأمانا للشعب الجزائري، إنطلاقا من مرجعيتها النوفمبرية الأصيلة والثابتة، وإيمانا للضرورة مع القطيعة التامة بكل ما يمس بالبلاد وبمناعته السيادية”.

وفيما يخص موقفه من الجيش ومستوى آداء هيئة الحوار والوساطة، تابع وزير الإتصال قائلا: “ولا يسعنا إلا الإشادة عاليا بالخيرين الشرفاء، الذين لبوا نداء الوطن لصالح وساطة تلم الارادة البناءة وحوار قيامه تشاور مسؤول مآله الإنتقال بالبلاد إلى مرحلة نوعية جيدة من خلال تنظيم انتخابات رئاسية ونزيهة في أقرب الآجال”.

 

Alliance Assurances

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق