الحدث

سجين سابق بغوانتنامو يطالب الحكومة الجزائرية بالإفراج عن أمواله

تقدم بن حمليلي عادل سجين سابق بمعتقل غوانتنامو بطلب مقابلة الوزير الأول عبد المالك سلال في إطار سعيه لاسترجاع أمواله وتسوية وضعيته.

وقال السجين الجزائري السابق في نص رسالته التي تحوز سبق برس نسخة منها إنه في أمس الحاجة للأموال من أجل إيواء عائلته التي جائتني من باكستان بعد سنة فراق، مطالبا بالإفراج العاجل عن أمواله المحتجزة في البريد المركزي منذ سنة

وشكر بن حمليلي الحكومة الجزائرية على المجهودات الكبيرة التي قامت بها لإخراجه من السجن الأمريكي الشهير، ملحا على رفع ما يقول إنها  عقوبات أمريكية طالته في التراب الجزائري.

وسرد السجين المقيم في بشار أوضاعه التي يعيشها رفقة زوجته التي تم منحها تأشيرة لشهرين فقط، في حين توقف أبناؤه عن الدراسة بسبب عدم اجادتهم للغة العربية واستحالة تسجيلهم في مدارس الاجانب في العاصمة لغياب المال الكافي.

وكانت وزير العدل الطيب لوح صرح في ديسمبر الماضي  “أنه من بين المحبوسين الستة والعشرين (26) عالج القضاء ملفات 18 شخصا وأن ثمانية  محبوسين لم يتم ترحيلهم إلى الجزائر”.

وأضاف البيان انه من بين الثمانية عشر شخصا المذكورين تم ترحيل سبعة عشر مباشرة إلى الجزائر أما الشخص الأخير والذي يحمل جنسية مزدوجة فقد عاد طواعية إلى الجزائر بعد أن تم ترحيله إلى دولة أخرى”في إشارة إلى السجين صاحب الرسالة.

 

متعلقات

إغلاق