الحدث

مسيرة وطنية للأساتذة يوم 26 فيفري

قرر الإتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، التوقف عن العمل مع تنظيم وقفة احتجاجية متبوعة بمسيرة وطنية في العاصمة يوم الأربعاء 26 فيفري الجاري.

وعبرت النقابة في يان له تُوج الدورة الاستثنائية لمجلسها الوطني تحوز “سبق برس” نسخة منه، عن أسفه لتجاهل مخطط عمل الحكومة لملفات الأسرة التربوية، مشيرا إلى تماطل الوزارة الوصية في إطلاق الحوار الذي قطعه الرئيس تبون من أجل النهوض بالمدرسة الجزائرية.

وطالبت نقابة أنباف  بإشراك أهل القطاع وخبرائه خاصة في المرحلة الابتدائية وذلك بإعادة النظر في الهيكلة والتأطير ولمناهج والبرامج بما يُحقق جودة التعليم ويمكن المتعلم من التمتع بحياته.

ودعا البيان إلى إعادة النظر في رواتب ومنح الأساتذة وكل مستخدمي التربية بما يحفظ لهم القدرة الشرائية ويجسد مفهوم استراتيجية القطاع.

كما أشار  المصدر ذاته إلى أحد المطالب الرئيسية لمعظم النقابات التربوية، وهو استرجاع الحق في التقاعد النسبي، داعية لإسقاط “شرط السن للأساتذة وكل مستخدمي قطاع التربية نظرا لمشقة النهام الموكلة”.

وطالبت أنباف بتحسين الظروف الاجتماعية والمهنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين باعتبارهم أسلاك دعم للمدرسة، بالإضافة إلى تفعيل ملف طلب العمل ومراجعة القوانين الخاصة بالحماية الاجتماعية للمربي بما يحفظ التكفل والرعية الصحية مع توفير المناصب المكيفة.

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق