الحدث

مرموري: مساهمة السياحة في الناتج الداخلي الخام لا تتعدى 2 بالمائة

قال وزير السياحة والصناعة التقليدية حسان مرموري إنّ القطاع لا يمثل في الوقت الراهن سوي 2 في المائة من الناتج الداخلي الخام، على رغم من كونه أحد أهم القطاعات البديلة التي تعول عليها الحكومة للخروج من التبعية المفروضة على الجزائر لقطاع المحروقات، لاسيما في الظرف الحالي الذي تعيشه أسعار النفط.
وأكد الوزير، على هامش افتتاح الطبعة الـ 12 من المعرض الدولي للتجهيزات الخدمات الفندقية والإطعام الجارية فعالياته حاليا بقصر المعارض، على ضرورة بدل الجهود اكثر لرفع حجم مشاركة القطاع السياحي في المداخيل الوطنية والاسهام في الناتج الداخلي الخام، متوقع تسجيل نمو في هذا المجال بداية من السنة الجارية من خلال ما عبّر عنه بـ “الحركية في القطاع بالإضافة إلى المنشآت الفندقية التي من المقرر استلامها بداية من هذه السنة”.
وأشار مرموري، في السياق ذاته، إلى دور مثل هذا النوع من التظاهرات في تحسين صورة ومكانة  الجزائر السياحية سواء للمحافظة على مساهمة السياحة الداخلية او لاستقطاب السواح الاجانب كذلك، وشدد تبعا لذلك على الاهتمام في مجال تسويق الخدمات الفندقية، باستعمال الأساليب الجديدة في هذا المجال ، باشراك المتعاملين في القطاع العموميين والخواص على حد سواء.
وبهذا الخصوص، ألح وزير السياحة على أهمية منح القطاع السياحي الوطني خصوصيته الجزائرية، في إشارة إلى الطريقة التي اتبعتها البلدان الجارة في تطوير سياحتها، بالموازاة مع الاهتمام تطوير العتاد ونوعية الخدمات المقدمة من قبل مؤسساتنا الفندقية، من أجل خلق مناخ عمل مناسب وحركية في القطاع.
من جهة أخرى، كشف مرموري، عن إعادة تصنيف منشئات قطاعه من فنادق ومنتجعات سياحية، بعدما أصبحت فنادق لا تقدم خدمات تتماشى مع عدد النجوم التي تحوز عليها، مؤكدا على تقديم وزارة السياحة لعدة تسهيلات لأصحاب الوكالات السياحية لجلب السياح الأجانب إلى الجزائر.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق