الحدث

مرسوم يحدد تنظيم المجلس التشاوري للوقاية والأمن عبر الطرق

عقدت الحكومة يوم الأربعاء 13 نوفمبر 2019، اجتماعا برئاسة الوزير الأول، نور الدين بدوي، درست وناقشت خلاله عدة ملفات تتعلق بقطاعات الداخلية والمالية والسكن والبريد.
استهلت الحكومة اجتماعها بالدراسة والمصادقة على مشروع مرسوم تنفيذي يحدد تنظيم المجلس التشاوري ما بين القطاعات للوقاية والأمن في الطرق ومهامه وسيره، قدمه وزير الداخلية، في قراءة ثانية.
وفي تعقيبه على هذا العرض، الذي تضمن أساسا إدراج أحكام جديدة تتعلق بتوسيع تشكيلة هذا المجلس إلى فعاليات المجتمع المدني والباحثين والمختصين، أشار الوزير الأول بأن مصادقة الحكومة على هذا المرسوم التنفيذي يعد استكمالا للإطار التنظيمي المنشئ للجهاز الوطني المكلف بوضع الاستراتيجية الوطنية في مجال الوقاية والأمن عبر الطرق وتنفيذها، والمتشكل من هذا المجلس التشاوري والمندوبية الوطنية.
وفي هذا الإطار، أسدى الوزير الأول تعليماته قصد التسريع في التنصيب الفعلي لهاتين الأليتين ومباشرتهما لمهامهما، مؤكدا بأن المستويات الخطيرة التي بلغتها ظاهرة حوادث المرور تجعل من ذلك أولوية لحفظ السلامة المرورية وأمن الأشخاص والممتلكات.
كما درست الحكومة مشروع مرسوم تنفيذي يحدد شروط وكيفيات فتح وتسيير وقفل الحسابات البريدية الجارية، قدمته وزيرة البريد. يهدف هذا النص إلى تأطير وتسهيل اجراءات فتح الحسابات البريدية وتسييرها لفائدة المواطنين، لاسيما من خلال إرساء المبادئ الهادفة إلى حفظ وتأمين مصالح كل من المستخدمين والمتعامل العمومي.
عقب دراسة ومناقشة هذا النص كلف الوزير الأول وزيرة البريد بإثرائه على ضوء الملاحظات أخذا بعين الاعتبار بالمعايير الدولية في هذا المجال، كما كلفها في نفس السياق، بتقديم عرض حول وضعية مؤسسة بريد الجزائر ومخطط تطويرها وعصرنة خدماتها خلال اجتماع الحكومة المقبل.
هذا واستمعت الحكومة إلى عرض قدمه وزير السكن يتعلق بالاحتياجات المالية الإضافية برسم السنة المالية 2020. يأتي هذا العرض تطبيقا لقرارات الوزير الأول المتخذة خلال اجتماع الحكومة المنعقد يوم 30 أكتوبر 2019، والقاضية بإنشاء لجنة وزارية مشتركة تحت إشراف وزير السكن، تعنى بدراسة الاحتياجات المالية الإضافية من أجل استكمال المشاريع السكنية من حيث ربطها بمختلف الشبكات (كهرباء، غاز ، ماء) و تلبية الطلبات المتعلقة بالإعانات الخاصة بالسكن الريفي و السكن الترقوي الايجاري.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق