الحدث

مدير معهد باستور يطمئن بخصوص الوضعية الوبائية

طمأن المدير العام لمعهد باستور، فوزي درار، بخصوص الوضعية الوبائية الناجمة عن فيروس كورونا في الجزائر، مشيرا إلى أن تحذيرات منظمة الصحة العالمية الأخيرة لا تعني الجزائر بقدر ما تعني الدول الأوروبية والأمريكية.

وقال درار خلال نزوله ضيفا على الإذاعة الوطنية: “إن الوضعية الوبائية في الجزائر جيدة مع مرور المرحلة الوبائية الحادة خصوصا في شهري ماي وجوان ولكن في أواخر جويلية بدأ الاستقرار قبل أن ينزل المنحنى أين وصلنا إلى أرقام لابأس بها بالنظر إلى خصائص الفيروس”، مشيرا إلى تحسن وضعية المستشفيات من ناحية الضغط الذي كانت تعيشه.

وفي سياق آخر، دعا المتحدث إلى التجاوب مع حملات التلقيح الخاصة بالأنفلونزا الموسمية من أجل الرفع من مناعة الأشخاص المسنين، نافيا أن يكون كافيا للوقاية من فيروس كوفيد-19.

وأوضح ضيف القناة الإذاعية الأولى: “في الجزائر الأنفلونزا الموسمية تسجل ذروتها ابتداء من 10 جانفي إلى غاية الأسبوع الأول من شهر فيفري، ومعلوم أن الأجسام المضادة الناتجة عن لقاح الأنفلونزا لا تتشكل إلا بعد ثلاثة أسابيع من أخذ اللقاح، لذلك مهم جدا أن يتم تلقيح عدد كاف من المسنين وأصحاب الأمراض المزمنة ضد الأنفلونزا الموسمية من أجل أن يمضوا فترة وباء الأنفلونزا وهم محميين”.

وبخصوص الدفعة الأولى للقاحات المتعلقة بالأنفلونزا الموسمية المقدرة بمليون و800 ألف جرعة، أشار إلى أن عدد كبير من الجرعات الموجودة في المستشفيات لم تستعمل لأن عملية التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية شهدت عزوفا في السنوات الأخيرة ولذلك سيتم استغلال المخزون لتغطية الحاجيات، مشيرا إلى وجود بنود في العقد تسمح بالزيادة في أي وقت كان إذا اقتضت الحاجة.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق