الحدث

مدير المتحف الوطني الفرنسي يبدي استعداده لتسليم جماجم الشهداء

أبدى مدير المتحف الوطني الفرنسي للتاريخ الطبيعي برونو دافيد  “استعداده” لإعادة جماجم الشهداء الجزائريين، بعد أيام من تقديم وزارة الخارجية الجزائرية طلب للحكومة الفرنسية بهذا الخصوص.

وقال برونو دافيد في مقابلة مع وكالة فرانس برس “ندرك تماما أهمية عمليات إعادة البقايا، نظرا للاطار التاريخي” للقضية. واضاف ان “هذه البقايا البشرية دخلت الى مجموعاتنا الانتروبولوجية في نهاية القرن التاسع عشر بعد فصول عديدة من الإستعمار الفرنسي للجزائر”.

وكشف دافيد ان “لائحة ب41 جمجمة ثبت انها من الجزائر” تم “تسليمها الى الاليزيه”. وبينها جماجم لمقاومين جزائريين. واضاف “حاليا تمكنا من التأكد من ان سبعة جماجم تعود الى مقاومين جزائريين”.

بينها أيضا جمجمة الشيخ بوزيان قائد ثورة  الزعاطشة  واخرى لاحد مساعديه. وقد اضيفتا الى مجموعات المتحف في 1880.

وهناك ايضا جمجمة الشهيد محمد الامجد بن عبد المالك الملقب الشريف بوبغلة الذي فجر ثورة شعبية واستشهد في 1854.

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق