الحدث

مدير التربية لبومرداس يكشف نتائج التحقيق حول حادثة إحتجاز التلميذ

كشف مدير التربية لولاية بومرداس، خنسوس النذير، أن فيديو الطفل المصاب بالتوحد بمدرسة سيدي سالم  على مستوى خميس الخشنة في ولاية بومرداس والذي تم تسريبه أمس في مواقع التواصل الاجتماعي تم تصويره بين 7 و8 أكتوبر المنصرم .

وأوضح خنسوس اليوم الخميس في اتصال مع “سبق برس” أن نتائج لجنة التحقيق الأولية التي طالبت بها وزيرة التربية أثبتت أن المعلمة لم تكن بصدد معاقبة التلميذ بل هو من أراد الخروج من القسم ما جعلها تغلق الباب الحديدي من أجل منعه من ذلك، مؤكدا أن التلميذ هو من أغلق الباب الداخلي للقسم ما جعله بيقي بين البابين.

وقال ذات المتحدث أن الأطفال المصابين بالتوحد كثيرو الحركة ويصعب التحكم فيهم داخل القسم، موضحا أن إدماجهم داخل الأقسام العادية جاء بأمر من وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت.

كما أكد مدير التربية أن والدة الطفل التي قامت بتصوير الفيديو لم تقم برفع شكوى لمديرة التربية، ما جعله يستفسر عن سبب عرضها للتسجيل بعد شهرين من الحادثة.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق