الحدث

محامو العاصمة يتهمون دوائر خفية بفبركة رسالة بوتفليقة

رفض مجلس منظمة محامي الجزائر العاصمة، القرارات الأخيرة لرئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، متهما دوائر خفية بفبركتها ونسبها للرئيس.

واعتبر بيان لمنظمة محامي الجزائر، تحوز “سبق برس” نسخة منه، اليوم، أن “القرارات مناورة تهدف لكسب الوقت والهروب إلى الأمام، وانحراف خطير في ممارسة السلطة باستحداث آليات غير دستورية وهي محاولة للالتفاف على مطالب  الشعب الرافض لاستمرارها، هذا الحكم الذي يكرس مرة أخرى إصراره في مصادرة إرادة الشعب”.

وأكد مجلس المنظمة استمراره في مسايرة الحراك الشعبي السلمي، داعيا كافة المحامين للمشاركة في المسيرة السلمية يوم 15 مارس، متعهدا بـ “الدفاع عن كل المتظاهرين السلميين المتابعين قضائيا”.

وشدد البيان على ضرورة “إحترام إرادة الشعب في تكريس مبدأ الشعب مصدر كل سلطة” مع تمكسه بـ “إحترام مطلب الشعب في تسليم السلطة من خلال مرحلة انتقالية بتشكيل حكومة توافقية من كافة أطياف الأمة لتسيير هذه المرحلة بصلاحيات تنفيذ كاملة”.

 

 

 

 

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق