الحدث

لوح: ثوابت الدستور لن تناقش خلال الندوة الوطنية

 أكد وزير العدل حافظ الأختام، الطيب لوح، أن الندوة الوطنية التي أشار إليها رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، في حال فوزه بالرئاسيات، لن تناقش الثوابت الأساسية للدستور، لكنها ستعمل على إثرائه وإدخال إصلاحات جوهرية عليه.

وأوضح لوح، خلال استضافته في “فوروم الإذاعة”، اليوم، أن الندوة الوطنية ستتضمن نقاشا حول الجانب السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وستأخذ بعين الاعتبار رأي الطبقة السياسية والمجتمع المدني دون إقصاء لأحد، وبعدها سترفع إلى رئيس الجمهورية للفصل فيها.

وأضاف في ذات الصدد، أن دعوة الرئيس بوتفليقة لعقد الندوة الوطنية، جاءت تحقيقا لمطالب الطبقة والمجتمع المدني، التي دعت إلى تكريس إصلاحات جديدة، مشيرا أن مخرجات الندوة والمحاور التي ستناقشها ستتيح إمكانية تعديل الدستور بغية تحسين وضع البلاد خلال المراحل المقبلة.

وفي ذات السياق، أشار المتحدث، أن العديد من السياسيين خلال سنوات التسعينيات، فروا من النقاش ورفضوا عقد ندوة حول الجريمة عام 1993، خوفا من الإرهاب وتردي الأوضاع الأمنية، منوها أن إصلاحات رئيس الجمهورية خلال فترة حكمه السابقة ساعدت على تحسين الأوضاع، وبات من الممكن عقد ندوة تشارك فيها مختلف الأطياف.

من جهة أخرى، شدد وزير العدل حافظ الأختام، على ضرورة إدخال المزيد من الإصلاحات على المنظومة الضريبية لتحقيق العدالة، إضافة إلى إصلاح المنظومة البنكية، وتقوية الاقتصاد الوطني الذي بإمكانه خلق مناصب شغل بكل شفافية ونزاهة.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق