الحدث

عيسى يتّهم أحمدية الجزائر بالعمالة للخارج

صرّح وزير الشؤون الدينية و الأوقاف، محمد عيسى، اليوم في حوار للقناة الإذاعية الثالثة أن عناصر جماعة الأحمدية التي تم توقيفهم مؤخرا بالعمالة لبلد غربي.

و لدى تطرقه إلى توقيف رئيس الحركة التي يطلق عليها “الأحمدية” مؤخرا, أكد ضيف القناة الثالثة أن هذه الحركة  “دخيلة” على الجزائر حتى و إن لم تكن ذات طابع خطير موضحا في هذا السياق أن “بلدا غربيا هو الذي يسيرها لحسابه”.

و أشار الوزير كذلك إلى “المدخلين” و هي فئة سلفية تندرج في إطار “الغزو الطائفي الذي يهدد حاليا البلد”, مضيفا أن توظيف أشخاص في هذه الحركات يتم عبر الانترنت و المساجد و الأجهزة الخلويةن مضيفا  أن تكوين الأئمة يقوم على أساس “خطاب معتدل” و هو سيتصدّون للإديولوجيات الأصولية , ملحا في هذا السياق على ضرورة العودة إلى “إسلام قرطبة و هو إسلام التعايش و الاعتدال”, و هذا ما وصفه “بالمرجعية الدينية الوطنية” للجزائريين.

وبخصوص احصاء 139 مدرسة قرآنية خاصة  كشف الوزير أنها “غير معتمدة” و أن البعض منها أغلقت بسبب “ولاء معلن لجهة متطرفة أو بسبب حملات التشييع”.

وكشف عيسى أنه هناك لجنة مختصة “تتابع عن كثب” التصرفات في قاعات الصلاة التابعة للجامعات حيث يتم أحيانا توظيف جهاديين.

متعلقات

إغلاق