الحدث

عضو اللجنة العلمية: حوالي 60 بالمائة من أسرة الإنعاش لم تستغل بعد

شدّد المدير العام للهياكل الصحية وعضو لجنة متابعة ورصد كوفيد -19، إلياس رحّال، على ضرورة الإلتزام بإجراءات الوقاية ومحاربة الفيروس خارج المستشفيات، بالمقابل يرى أن الوضعية الحالية مُتحكم فيها رغم خطورتها  في ظل وفرة أجهزة التنفس والأسِرّة في المستشفيات.

وتطرق رحّال خلال نزوله ضيفا على برنامج ضيف الصباح بالقناة الإذاعية الأولى اليوم الأحد، إلى الحالة الوبائية في الجزائر بالأرقام، وكشف في هذا السياق عن تسجيل 7812 مريض في المستشفيات، و599 حالة في الانعاش، مقابل وجود 1506 سرير إنعاش مخصص لمرضى الكوفيد، و18389 سرير استشفائي.

وأضاف : “التشبّع في المستشفيات في الجانب المُتعلّق بالانعاش لم يتجاوز حدود الـ 39,7 بالمئة، في حين لم تُشَغّل المستشفيات طاقتها الاستشفائية لحد الآن الاّ في حدود الـ 48,42 بالمئة.”

وفي سياق مغاير، لم يستبعد عضو اللجنة العلمية اللجوء إلى تخصيص أسرة المستشفيات لمرضى كورونا على غرار العملية الأولى التي جرت في بداية تفشي الوباء عبر تحويل عشرين ألف سرير من تخصصات إلى أخرى إلى علاج مرضى كوفيد تمت إعادتها إلى تخصصها الأصلي.

وحول العودة القوية لعدد الاصابات في الآونة الأخيرة، أرجع رحّال التطور الوبائي إلى عدة أسباب عديدة على رأسها التفسيرات العلمية حول الفيروسات التي تؤكد انتشارها في الفصول الباردة، إضافة إلى تراخي الالتزام بالإجراءات الوقائية.

كما طمأن عضو لجنة متابعة ورصد كوفيد -19، المرضى والمشتغلين في القطاع الصّحي على توفر الأجهزة التنفسية والأدوية والمستلزمات الطبية الخاصة بالأوبئة كالأقنعة والسترات الخاصة بالأطباء.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق