الحدث

شاهد |سلمية وحضارية.. هكذا انطلقت مسيرات 15 مارس المناهضة لتأجيل الانتخابات

أبدى المتظاهرون في اللحظات الأولى من انطلاقة المسيرة الشعبية المناهضة لقرار تمديد العهدة الرابعة، وتأجيل الانتخابات الرئاسية الكثير من السلوكيات الحضارية التي عكست أخلاقا عالية، وذلك في مختلف ربوع الوطن.

وقد تطوع بعض المواطنون في العديد من شوارع العاصمة لتنظيم حركة المرور، من خلال توجيه حركة الحشود الكثيفة و السماح للسيارات بالمرور وسطها، وتنظيف الشوراع، إضافة إلى قيام بعض العائلات بوضع موائد طعام قرب البيوت لجل المتظاهرين المارين قربها.

كما لم تشهد المسيرة احتكاكا مع عناصر الأمن، وقوات مكافحة الشغب الذين اكتفوا في الكثير من المواطن بتوجيه حركة المواطنين، إذ استقبل المحتجون كالعادة في ساحة البريد المركزي، عناصر الأمن بهتافات “الجيش الشعب، خاوة خاوة”، وهو الشعار السلمي الذي يكشف مدى قوة حب المواطنين للجيش الوطني والشرطة، العلاقة الطيبة التي تجمعهما.

وفي ولاية مسيلة اختار المتظاهرون شعارات ورموزا سلمية، من خلال لباسهم الذي كتبت عليه عبارات تعبر عن سلمية وحضارية مسيراتهم، إذ لبسوا لباسا موحدا كتب عليه “سلمية حضارية”.

ولم تختلف انطلاقة مظاهرات اليوم عن سابقاتها فيما يخص مشاركة العنصر النسوي والأطفال والعائلات والشيوخ والعجائز، وهي المشاركة التي تميزت بكثافتها.

وقد تطوع بعض أصحاب حافلات النقل الجماعي، لنقل المسافرين مجانا في العاصمة، وذلك لتسهيل حركية التنقل على المواطنين في أنحاء العاصمة، وهو سلوك تضامني قلما تشهده المسيرات في شتى أنحاء العالم.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق