الحدث

سيدي السعيد يغير خطابه: التغيير حتمية

أكدت قيادة الإتحاد العام للعمال الجزائريين أن التغيير حتمية في أول تعليق لها على الإحتجاجات التي تعرفها الجزائر منذ يوم 22 فيفري الماضي رفضا لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية جديدة.

وقال سيدي السعيد في بيان وقعه هو في ختام اجتماع للأمانة الوطنية وأمناء الفدراليات والاتحادات الولائية تحوز “سبق برس ” على نسخة منه، “من الواضح أن المركزية النقابية تعتبر أن الحاجة للتغير قد صارت حتمية”. وأضاف “هذا التغيير من ومن الواضح كذلك أنه يجب أن يكون عبر حوار تميزه الحكمة للخروج بحل توافقي يسمح بالتأسيس لجمهورية جديدة تتوافق وتطلعات الشعب”.

وحسب بيان سيدي السعيد فإن الجزائر تمر بلحظة تاريخية ومرحلة مفصلية من تاريخها المعاصر، ولا يمكن للمركزية النقابية أن تبقى متفرجة إزاءه، في إشارة واضحة للحراك الشعبي الذي تعيشه البلاد منذ أسابيع.

ووجه سيدي السعيد عبارات الثناء للمتظاهرين السلميين الوطنيين، وحيا السلوك المسؤول لقوات الأمن خلال المسيرات. وعرج بيان سيدي لاستعيد على دعم التنظيم لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وشدد على أن التزام المركزية النقابية التزمت هو ثمرة الانجازات الاقتصادية والاجتماعية العديدة المحققة في عالم الشغل وإعادة السلم والأمن للبلاد.

وتحدث المسؤول الأول في الاتحاد العام للعمال الجزائريين عن ضرورة حصول انتقال سلمي وديمقراطي في جو يسوده الهدوء، خصوصا أن الشعب الجزائر عبر في جو مثالي.

 

متعلقات

تعليق واحد

  1. ياكل مع الذيب و يبكي مع الراعي، سيدي السعيد، اويحي،سلال،عمارة بن يونس، حداد، طحكوت، ربراب، الجنرال توفيق، صهره حسان عبد القادر ايت اوعرابي ، جبار مهنى، خليدة التومي، و لو حققنا في الادارات و البنوك و المؤسسات لرأينا العجب. ترى ماذا يجمع بين كل هؤلاء اترك القارئ يستنتج.
    الجزائر للجميع حررها الجميع و يبنيها الجميع من اجل مصالحة حقيقية بين افراد هذا الشعب و كفانا من النفاق و سياسة النعامة التي تدس رأسها في التراب بدل رؤية الحقيقة و معالجتها.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: