الحدث

رئيس الحكومة التونسي يؤكّد على الطابع “الاستثنائي” للعلاقات الجزائرية التونسية

ترحم رئيس الحكومة التونسي السيد يوسف الشاهد اليوم بمقبرة العالية بالجزائر العاصمة على أرواح شهداء الثورة التحريرية المجيدة و ذلك خلال زيارته الرسمية إلى الجزائر قصد إدابة الجليد الذي طبع العلاقات بين البلدين في الأسابيع الأخيرة.

وقام الوزير الأول التونسي الذي كان مرفوقا بالوزير الأول، عبد المالك سلال، بوضع اكليل من الزهور بمربع الشهداء بعدما دعاه سلال رسميا لهذه الزيارة التي تدوم يوما واحدا.

وقال الشاهد في تصريح للصحافة عقب وصوله بمطار هواري بومدين  الدولي أن العلاقات الجزائرية التونسية “استثنائية” مشيرا إلى أن تونس “تسعى إلى الدفع بهذه العلاقات والمحافظة على مستواها الاستثنائي”.

وبعد أن أشار إلى أنه “حامل لرسالة من الرئيس باجي قايد السبسي إلى شقيقه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة” أكد المسؤول التونسي أن “اختياره لكي تكون أول زيارة له خارج تونس كرئيس للحكومة إلى الجزائر تأكيد على أهمية هذه العلاقات”.

وعبر نفس المسؤول عن أمله أن تكون هذه الزيارة “فرصة” للمزيد من الدفع لهذه العلاقات خاصة في “المجال الأمني ومكافحة الإرهاب وكذا التعاون الاقتصادي والتجاري”، مضيفا أن هذا الامر هو في الحقيقة “تجسيد لإرادة الشعبين الأخوين الجزائري والتونسي اللذين  يتقاسمان تاريخ مشترك و نضالات مشتركة ومستقبل مشترك”.

متعلقات

إغلاق