الحدث

حجار في مهمة لإنقاذ المستشفيات من شبح السنة البيضاء

دعا وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار، ممثلي الأطباء المقيمين إلى إجتماع الاثنين المقبل، سيخصص لدراسة ملف الدورة الاستدراكية للإمتحان النهائي للتخصص “DEMS” المقررة ما بين 18 مارس و12 أفريل القادم.

ويأتي الإجتماع بعد إعلان الأطباء المقيمين مقاطعة الدورة الإستدراكية لامتحان “DEMS” بعد مقاطعتهم للدورة العادية شهر جانفي الماضي لأول مرة في تاريخ الجزائر، في إطار إضرابهم المفتوح الذي يدخل شهره الرابع.

وحسب ما أكده الناطق الرسمي باسم التنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين الجزائريين، حمزة بوطالب، فإن اللقاء سيحضره الأطباء المقيمون من باب تثمين أي مباردة للحوار من الجهات الوصية، حيث شدد بأن “خيارة مقاطعة الإمتان النهائي للتخصص لا رجعة عنه مادام لم يتم الاستجابة لمطالبهم المرفوعة بإجراءات ملموسة على أرض الواقع”.

ومن شأن ومن شأن هذه الخطوة أن تتسبب في إعلان سنة بيضاء، وما سينجر عنها من رهن لمستقبل جيل كامل من الأطباء المتخصصين الجدد والمقدر عددهم بحوالي 1500 طيبيب معني بالامتحان، والعجز الذي ستشهده المؤسسات الصحية عبر الوطن السنة القادمة، خاصة أنها تتزامن مع نهاية فترة الخدمة الإجبارية لمئات الأطباء الأخصائيين.

من جهة أخرى، عبّر بوطالب عن إمتعاض الأطباء المقيمين من الإجراءات التعسفية التي يلجأ إليها مدراء المستشفيات في سبيل وقف الإضراب، فبعد تجميد الأجور الذي طال الآلاف من المضربين، لجأ بعض مسؤولي المصالح الاستشفائية -على غرار ما حصل في مستشفي محمد لمين دباغين بالعاصمة-، إلى حرمان المقيمين من مستحقات ضمانهم المناوبة في الفترة الصباحية وهي الخطوات التي تزيد -حسبه- من تمسك الأطباء بخيار الإضراب، “دفاعا عن كرامتهم قبل أي شيء آخر”.

متعلقات

رأي واحد على “حجار في مهمة لإنقاذ المستشفيات من شبح السنة البيضاء”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق