الحدث

جراد: الأزمات الأخيرة مفتعلة لإثارة الفتنة

أعلن الوزير الأول، عبد العزيز جراد، اليوم الأحد، عن انطلاق التحقيقات حول الحرائق التي اندلعت خلال الأيام الماضية والتي التهمت آلاف الهكتارات من الغابات عبر ولايات الوطن، معتبرا أن الأزمات الأخيرة مفتعلة مبتغاها إثارة الفتنة.

وأفاد جراد في تصريح للصحافة عقب اجتماع وزاري خُصص لاستكشاف سوق اللقاح المضاد لفيروس كورونا بأنه تم ضبط “متورطين في إشعال حرائق الغابات، كما لم يستبعد إمكانية اعترافهم تلفزيوني أمام عموم الجزائريين بجرمهم، معتبرا أن” هناك أعمال مدبرة لخلق فتنة وعدم استقرار في البلاد”.

وأشار جراد بأنه تم فتح تحقيق حول سبب نقص السيولة في بعض البنوك و مراكز البريد، قائلا: “هناك من حاول منع دخول وخروج السيولة من مكاتب البريد، فبعد التحقيق اكتشفنا نوعا من المؤامرة لخلق ندرة في السيولة”.

كما تحدث الوزير الأول عن سبب انقطاع المياه أيام العيد، حيث أكد أن السبب إلى عملية تخريبية طالت محطة تحلية مياه البحر في فوكة، مؤكدا أن التحقيق الجاري سيكشف كل التفاصيل حول هذه العملية التخريبية والمتورطين فيها.

وفي سياق مغاير، أكد المتحدث أن الجزائر كدولة وحكومة ستكون من بين الدول الأوائل التي ستقتني هذا لقاح كورونا إذا ما توفر”، مبرزا أنه “سيتم تلقيح كل من يحتاج إليه”.

وذكر جراد بأن الحكومة ستقوم بعمل علمي ودقيق لتنظيم منهجية تمكن من استعمال هذا اللقاح في أقرب الآجال خدمة للمواطنين”، مشيرا إلى أن “عدة دول ومخابر دولية وشركات متعددة الجنسيات تعمل للوصول إلى هذا التلقيح”.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق