الحدث

تقنيو الصيانة يرفضون تعديل الإتفاقية الجماعية ويلوّحون بشلّ الجوية الجزائرية

رفض تقنيو صيانة الطائرات على مستوى الخطوط الجوية الجزائرية، مطلبا من إدارة الشركة بإعادة مراجعة الاتفاقية الجماعية الموقعة سنة 1999، ملوحين بالدخول في إضراب في حال استمرار سياسة المماطلة التي تنتهجها.

وحسب ما كشفه، رئيس النقابة الوطنية لتقنيي صيانة الطائرات، أحمد بوتومي، في تصريح لـ “سبق برس“، اليوم الثلاثاء، فإن اجتماع المجلس الوطني الذي عقدته النقابة أمس، خرج برفض المطلب الذي رفعته إدارة بخوش علاش قبل شهر، بإعادة النظر في الاتفاقية الجماعية، مرجعا السبب إلى عدم احترام الطلب للقانون والاتفاقيات المعمول بها.

   إقرأ أيضا: موسم إصطياف ساخن منتظر في الجوية الجزائرية

وأوضح بوتومي، بأن الاتفاقية الجماعية تعطي الحق لأي طرف بالتقدم بطلب مراجعة ما جاء فيها، بشرط أن يتم تحديد المواد المراد تعديلها مع تقديم الحجج والبديل المقترح، وهو الأمر الذي لم تقم به الإدارة -حسبه-، حيث تركت الموضوع مفتوحا.

وفي السياق، شدد محدثنا على تمسك النقابة بضرورة تطبيق بنود الاتفاقية الموقعة سنة 1999 على أرض الواقع، خاصة ما تعلق بملف العدالة في الأجور بين المستخدمين.

وبالعودة إلى الجمعية العامة غير العادية التي دعت إليها النقابة يوم 14 ماي الجاري، أكد بوتومي بأنهم متمسكون بتنظيمها، فيما لم يستبعد عودة عمال الصيانة إلى الإضراب في ظل سياسة المماطلة التي تنتهجها الإدارة الحالية، وعدم استجابتها إلى أي مطلب من المطالب العالقة التي كانت سببا في الإضرابات الماضية.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق