الحدث

بن غبريت تعتبر السنة الدراسية المقبلة سنة تكوينية بامتياز

أعلنت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، أن هذه السنة ستكون “سنة تكوينية بامتياز” تطبيقا للمخطط الوطني للتكوين الممتد الى غاية  2020 الذي يمس جميع عمال القطاع، وذلك وفقا لديناميكية عمل يعتمدها القطاع لبلوغ أعلى معايير الجودة في التربية والتعليم.

وكشفت بن غبريت اليوم الاحد في حديث لوكالة الإنباء الجزائرية أن حوالي 80 ألف موظف من معلمون مفتشون و إداريون وعمال احترافيون استفادوا خلال  السنة الدراسية 2017- 2018 من التكوين

وأوضحت الوزيرة  أن الديناميكية التي تستند إليها وزارة التربية الوطنية خلال هذا الموسم تتمثل في تنفيذ ثلاثة أهداف التي حددتها الندوتان الوطنيتان لتقييم ودعم إصلاح المدرسة المنظمتان في شهر يوليو لسنتي 2014 و2015 والذي أطلقه (الإصلاح) رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة سنة 2003  .

ويراهن القطاع حسب بن غبريت على تحسين مستوى التلاميذ خاصة في التعليم الابتدائي الذي يعد الركيزة الأساسية للعملية التربوية -تقول الوزيرة– حيث تم ادراج تحسينات في  المناهج التربوية وفق نظرة جديدة ي تساير التطورات الحاصلة في مجالات التعليمية والعلمية والتكنولوجية .

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق