الحدث

الوزير الأول يسدي تعليماته لمجابهة حرائق الغابات

نصب الوزير الأول، عبد العزيز جراد، يوم الخميس، خلية اليقظة الـمكلفة بمتابعة وتقييم تطورات وضع حرائق الغابات باستمرار وفعالية أجهزة الوقاية والـمكافحة الـمخصصة لهذا الغرض.

وأوضح بيان الوزارة الأولى أن دور هذه الخلية يتمثل أيضا في التحقيق حول أصول اندلاع هذه الحرائق وتنفيذ كل الترتيبات المتخذة من طرف الدولة من أجل حماية وتأمين السكان والـممتلكات.

وأشير خلال تنصيب خلية اليقظة، إلى أن التقرير الذي أعد عند  تاريخ 29 جويلية 2020، قد أبان عن وقوع 1082 حريقا التهم مساحة إجمالية قدرها 8165 هكتارًا، منها 2691 هكتارًا من الغابات و 3051 هكتارًا من الجبال و 2423 هكتارًا من  الأحراش.

وقد سجل أن أكبر عدد من الـمساحات التي التهمتها الحرائق قد كان خلال الأسبوع الأخير من شهر جويلية.

غير أنه لوحظ بارتياح أن هذا التقرير لا يشير إلى أي خسائر بشرية، وذلك بفضل التعبئة الدؤوبة لـمصالح الـمديرية العامة للحماية الـمدنية، ومصالح الـمديرية العامة للغابات و كذا السلطات العمومية.

كما تجدر الإشارة إلى أنه من بين الولايات الأربعين (40) التي تدخل في إطار جهاز الوقاية والـمكافحة، سجل أن أربع (4) ولايات منها فقط لم تشهد حرائق للغابات.

من جهة أخرى، فقد تبين بالدليل أن عددًا من حرائق الغابات قد كانت نتيجة أعمال إجرامية، وأن بعض مرتكبيها الـمزعومين قد تم توقيقهم.

ومن أجل التحكم في هذا الوضع بسرعة، واحتواء حرائق الغابات، أصدر السيد الوزير الأول التعليمات والتوجيهات التالية:

تتشكل خلية اليقظة التي تترأسها وزارة الداخلية والجماعات الـمحلية والتهيئة العمرانية، من جميع القطاعات الـمعنية (الفلاحة، والـموارد الـمائية، والدرك الوطني، والـمديرية العامة للأمن الوطني، والـمديرية العامة للحماية الـمدنية، والـمديرية العامة للغابات).
يجب إجراء تحقيقات فورية بخصوص حرائق الغابات التي تفيد الـمؤشرات أنها ذات طبيعة إجرامية.

ضرورة القيام على عجل بإجراء إحصاء لجميع الـموارد الـمادية الـمتاحة، والعمل، عند الإقتضاء، على اقتراح برنامج (فوري وقصير الـمدى ومتوسط ​​الـمدى) ، من أجل  تعزيز الحظيرة الـموجودة،

إجراء تقييم موضوعي للنظام الـمعمول به للوقاية من حرائق الغابات ومكافحتها، واقتراح جميع التدابير التي تسمح بتحسين فعاليته،

حشد جميع مواردنا التكنولوجية لتعزيز الـمراقبة الجوية وكذا الـمراقبة عن طريق الأقمار الصناعية وتحسين عمليات التبليغ عن نشوب حرائق الغابات،

تعزيز التضامن لدى الـمواطنين من خلال تعبئة السكان والـمتطوعين والجمعيات الـمدنية من أجل تعزيز “الرقابة البشرية” والوقاية من حرائق الغابات ومكافحتها،

دعوة السلطات الـمحلية إلى التعجيل بفتح الـمسالك على مستوى الغابات، وكذا بجميع الأشغال الأخرى الكفيلة بتسهيل تدخل الوسائل التي يتم حشدها.

كما تكلف خلية اليقظة بمايلي:

متابعة وتقييم وضعية حرائق الغابات وإعداد “نشرة يومية” عن ذلك

إعداد خريطة وطنية لحرائق الغابات وضبط الإحصائيات ذات الصلة

اقتراح كل إجراء من شأنه تحسين الوقاية من حرائق الغابات ومكافحتها

ووضع خطة اتصال وإبلاغ السكان بانتظام عن تطور الوضع.

كما كلف الوزير الأول جميع القطاعات الـمعنية بالتفكير في إستراتيجية جديدة للوقاية من حرائق الغابات واستباقها ومكافحتها، حيث يتعين أن تتمحور خصوصًا حول حشد وتضافر جميع الوسائل الـممكنة بما في ذلك وسائل التحري والتحقيقات.

ولتعميق هذه الإستراتيجية وإثرائها، تم الاتفاق على تنظيم يوم وطني يخصص لهذه الإشكالية.

وأخيراً، أشار الوزير الأول إلى أنه سيتم إعداد مرسوم يحدد عناصر هذه الإستراتيجية الجديدة، مما سيسمح بإعطائها الأسس القانونية والـتنظيمية اللازمة لتنفيذها ومتابعتها.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق