الحدث

الناطق الرسمي للحكومة يتحدث عن “قمع مصالح الأمن” للمسيرات

أكد وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، حسن رابحي، أن المصالح الأمنية “لم تتلق أي تعليمات” لقمع المسيرات الشعبية الداعية إلى التغيير  وإحداث القطيعة مع النظام.

وفي ندوة صحفية أعقبت اجتماع مجلس الحكومة،اليوم الأربعاء، رد رابحي على سؤال تمحور حول “قمع” المسيرات الشعبية المنادية بالتغيير وكذا تعرض مواطنات شاركن في الحراك لتصرف مهين بأحد مراكز الشرطة، حيث صرح قائلا: “أؤكد أن المصالح الأمنية لم تتلق أي تعليمات من الحكومة أو الدوائر القيادية لقمع المسيرات”.

وأضاف الناطق الرسمي باسم الحكومة في نفس السياق “لدينا مصالح أمنية وجيش جمهوري لن يعطي لنفسه أبدا الحق في استعمال العنف ضد المواطن”.

كما أعرب الوزير عن تقديره لهذه المسيرات التي “تجلى من خلالها حب الجزائر”، مشددا على أن “المصلحة الوطنية مشتركة بين القيادة والمواطن”.

وفي سياق ذي صلة، فند الناطق الرسمي للحكومة وجود “أي نوع من التضييق الممارس ضد المعارضة”، حيث أكد أنه “لا توجد أي تعليمات وجهت لوسائل الإعلام العمومية وقنواتها” في هذا الاتجاه، حيث تظل هذه الوسائل “مفتوحة أمام الجميع، شريطة احترام المصلحة العليا للوطن والمواطن”، مثلما أكد.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق