الحدث

المحامون ووزير العدل وجها لوجه

تتزامن المسيرة الوطنية التي دعا إليها الإتحاد الوطني للمحامين غدا الخميس مع نشاط برمجه وزير العدل حافظ الأختام بلقاسم زغماتي في المحكمة العليا.

وفي الوقت الذي سينعقد فيه المجلس الأعلى للقضاء بمقر المحكمة العليا على 10 صباحا بمقر المحكمة العليا في الأبيار سيكون أصحاب الجبة السوداء على موعد مع المسيرة الوطنية التي حدد الإتحاد الوطني للمحامين مسارها من المحكمة العليا وصولا إلى مقر المجلس الدستوري في شارع 11 ديسمبر بأعالي الجزائر العاصمة.

وبقدر أهمية نشاط وزير العدل غدا كون دورة المجلس الأعلى للقضاء سيتخللها المصادقة على حركة تحويل كبير في سلك القضاء، فإن موضوع مسيرة المحامين يتضمن رسائل اتجاه السلطة القضائية أهمها التنديد بالعراقيل التي يوجهها المحامون عند أداء مهامهم للدفاع عن المعتقلين في المسيرات الشعبية، وكذلك دعوة القضاة ألا يخضعوا إلا للقانون  وضمائهم عند معالجتهم للقضايا المعروضة عليهم حسب بيان الإتحاد الصادر يوم 12 أكتوبر الجاري.

ويسبق وصول المحامين نشاط مبكر لوزير العدل عند الثامنة والنصف صباحا حيث سيشرف على تنصيب رئيس محكمة التنازع عبد الحميد حسن رفقة الأعضاء الثمانية الذين وضع رئيس الدولة مرسوم تعيينهم يوم 9 جويلية وصدر في الجريدة الرسمية رقم 44.

ونظم أصحاب الجبة السوداء  في وقت سابق مسيرة كبرى يوم 7 مارس وانتهت بوقفة أمام المجلس الدستوري، طالبوا وقتها برفض ملف ترشح رئيس  الجمهورية السابق عبد العزيز بوتفليقة ووقف التجاوزات المرافقة لإنتخابات 18 أفريل التي ألغيت في وقت لاحق.

وتجدر الإشارة أن نقابة محامي باتنة  عبرت  عن رفضها  لمداولة مجلس الاتحاد التي توجت بالدعوة للمسيرة وأكد بيان للنقابة أن بيان مجلس الاتحاد ليوم 12 أكتوبر يتضمن بنودا جلها تعكس عن قصد أو غير قصد توجهات سياسية هي محل اختلاف ولا تشكل اجتماعا.

 

 

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق