الحدث

المجاهدة عقيلة وارد في ذمة الله

عزى وزير المجاهدين وذوي الحقوق، الطيب زيتوني عائلة المجاهدة عقيلة عبد المومن وارد التي وافتحها المنية أمس الإثنين، عن عمر يُناهز 84 سنة بعد حياة حافلة بالعطاء والتضحيات.

وبدأت المجاهدة عقيلة عبد المومن وارد بالنشاط السري من خلال نقل الوثائق والأسلحة سنة 1954،  وفي ماي 1956، قامت الفقيدة رفقة شقيقها نور الدين بطبع وتوزيع بيان جبهة التحرير الوطني الذي دعا الطلبة الجزائريين إلى وقف الدراسة يوم 19 ماي 1956 والالتحاق بصفوف الثورة.

و في جوان 1957، انتقلت المجاهدة رفقة عائلتها إلى باريس، لتلتحق مباشرة بفيدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا كعون اتصال، حيث عملت على نقل الوثائق والأسلحة وجمع الاشتراكات لدى المغتربين الجزائريين وكذا توزيع ونقل المناشر من باريس إلى لافونتين بلو، إلى جانب ربط الاتصال مع المناضلين بالولاية السابعة التاريخية.

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق