الحدث

الكلمة الكاملة للفريق السعيد شنقريحة

أكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعد شنقريحة، أن الشعب سيشاركون بقوة في الاستفتاء على مشروع الدستور المزمع يوم 1 نوفمبر المقبل، ليفوت الفرصة على المتربصين بأمن واستقرار الجزائر.

وقال الفريق شنقريحة في كلمة توجيهية ألقاها على هاكش زيارته إلى قيادة القوات البرية اليوم: “إن استحضار ذكرى اندلاع ثورة أول نوفمبر المظفرة وتضحيات وبطولات من وهبوا الجزائر فخر الاستقلال وأناروا طريقها بشعاع فجر السيادة الوطنية، هو واجب وطني يفرض نفسه على كافة شرائح الشعب الجزائري عبر جميع أنحاء الوطن، واجب يمنحنا جميعا الافتخار، بل الاعتزاز بالانتماء إلى هذا الشعب الذي هو شعب المواقف الثابتة والسديدة والحاسمة يتخذها في حينها وفي الوقت المناسب، ويبرزها واضحة المعالم والدلالات، خاصة في أوقات الشدة، مواقف تأتي نصرة للوطن، وهبة صادقة تبرز بصفة عفوية، وتعلن عن نفسها بكل وفاء وصراحة وشجاعة”.

وأضاف رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي: “فالذاكرة الجماعية لمجتمعنا برهنت، من خلال صفحات التاريخ الوطني الحافل بمحطاته المضيئة، أن بوصلة الشعب الجزائري كانت دوما تتجه نحو الأصوب ونحو الأصلح، وعليه، فإننا على يقين تام أن هذا الشعب الأبي سيخرج بقوة يوم الفاتح من نوفمبر القادم، للمشاركة في الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور وسيدلي بصوته السيد بخصوص التعديلات المقترحة، مفوتا بذلك الفرصة على المتربصين بأمن واستقرار جزائرنا الغالية”.

وفي سياق مغاير، أسدى الفريق السعيد شنقريحة جملة من التعليمات والتوجيهات التي تصب في مجملها على ضرورة السهر على مواصلة التحضير القتالي للوحدات والأفراد، والارتقاء بالأداء العملياتي لقوام المعركة البري إلى مستواه المنشود، وبالتالي التكيف مع تحديات حماية حدودنا الوطنية وضمان الأمن والاستقرار عبر كامل التراب الوطني.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق