الحدث

الفريق قايد صالح: نواصل تطوير قدراتنا العسكرية لحفظ الجزائر من أي مكروه

أكد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن على أفراد الجيش أن يدركوا جيدا، بأنه لا يمكن لأي جزائري مخلص لتاريخ وطنه، أن يغيب عن باله لحظة واحدة، وصية الشهداء الخالدة بخلودهم ” إذا كتبت لنا الشهادة فدافعوا عن ذاكرتنا.”

وقال الفريق أحمد قايد صالح خلال كلمة توجيهية بثت إلى جميع الوحدات من مقر القطاع العمليات بتندوف اليوم، “إننا ندرك في الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، المعاني العميقة لهذه الوصية، ونعي جيدا رمزيتها وأبعادها الحقيقية، ونعمل جادين متوكلين على الله وعلى هدي توجيهات ودعم فخامة السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، وبإخلاص شديد، وبوفاء وأمانة وصدق، على أن نثبت على العهد، ونلتزم بالوعد، فالدفاع عن ذاكرة الشهداء تعني بالنسبة لنا، بالإضافة إلى حفظهم في العقول والقلوب، مواصلة جهد تطوير قدرات قواتنا المسلحة بما يتوافق مع حسن أداء مهمة حفظ الجزائر من أي مكروه، في هذا الزمن المليء بشتى أشكال التحديات، فالجزائر المستقلة محفوظة السيادة ودائمة العزة والهيبة، هي صلب وصية الشهداء، فدرب الوفاء لهذه الوصية يمر، بل يصب حتما وأساسا، بالنسبة للجيش الوطني الشعبي، في مصب واحد ووحيد، هو الجزائر القوية المقتدرة المعتزة بتاريخها والواثقة بمستقبلها الواعد”.

وأضاف الفريق قايد صالح الذي كان مرفوقا مرفوقا باللواء سعيد شنقريحة، قائد الناحية العسكرية الثالثة “فبكم ومعكم ومع كافة القدرات البشرية للجيش الوطني الشعبي، سنواصل، بإذن الله تعالى وعونه وقوته، مشوار شق طريق الإصرار على أن نبقى دوما متوافقين مع نظرة الشهداء ومع رؤيتهم البعيدة الثاقبة والمدركة للصواب، ومع آمالهم في أن دماءهم الطاهرة التي ارتوى بها تراب الجزائر، ستبقى دائما وأبدا مشتلة راسخة الجذور، تورق في قلوب الأجيال إرادة عازمة لا تلين، على توطين النفوس والنيات على الاقتداء بالأسلاف وجعل مبادئهم وقيمهم أسوة حسنة يهتدون بهديها ويسيرون على منوالها”.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق