الحدث

الطلابي الحر يتهم مديرية الخدمات الجامعية بتبديد 100 مليار

استنكر رئيس إقليم الجزائر للاتحاد العام للطلبة الجزائريين، إسلام قطني، عدم تحرك الجهات القضائية للتحقيق في قضية الاشتباه بتبذير  مبلغ 100 مليار سنويا من أموال النقل الجامعي، من قبل مديرية الخدمات الجامعية الجزائر غرب.

وأضاف قطني في اتصال هاتفي مع “سبق برس”، أنه تم مراسلة رئاسة الجمهورية، وجميع الجهات الأمنية والقضائية والحكومية، للبحث في القضية التي تم فيها وبالأدلة القاطعة، إثبات عدم تطابق عدد الحافلات التي تعمل على أرض الواقع، مع العدد الرسمي حسب اتفاقات مديرية الخدمات الجامعية، حيث لا تعمل سوى 480 حافلة من أصل 780 حافلة، وهو ما يطرح التساؤل عن سر اختفاء 300 حافلة.

ورد المتحدث عن تصريح  مديرة مديرية الخدمات الجامعية الجزائر غرب، عائشة عبد الرزاق، برفع دعوى قضائية ضد الإتحاد الطلابي الحر، بحجة عدم امتلاكه الشرعية لمراقبة نشاط النقل، بمطالبتها بتبرير موقفهم المتهمين فيه بالفساد وتبذير المال العام بدلا من الإحتجاج، معتبرا أن الإبلاغ عن الفساد حق لكل مواطن ولا يشترط أن يكون هيئة أو منظمة لها كيان، كاشفا أنهم على استعداد للذهاب معهم قضائيا إلى أبعد حد حتى يتم معاقبة المتورطين في الفساد.

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الطلابي الحر، بقيادة صلاح الدين دواجي، قد نشر بيانا يتهم فيه مديرية الخدمات  الجامعية الجزائر غرب، بمخالفة القوانين بعدم نشره مخطط النقل الذي يوضح عدد الحافلات المفترضة للعمل ومواقيت تحركها، وهو ما يجعل الشبهات حيالها قائمة بنهب المال العام ومحاولة اخفاء بعض الحقائق التي تدينها، على حد قوله.

 .

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق