الحدث

السكن ورقة ابتزاز في المواعيد الإنتخابية

مع كل حدث انتخابي يطفو إلى سطح موضوع توزيع السكنات وتكثر الإشاعات حول الزامية وجود بطاقة الناخب في ملف الحصول عليه، وهو اتهام يوجهه المعارضون للسلطة بمارسة الإبتزاز الإنتخابي.

ولا يتوقف ملف السكن في المواعيد الإنتخابية عند استخدام الورقة لرفع نسبة المشاركة، بل يصل إلى توجيه الأصوات لصالح قوائم بعينها حيث يقوم معظم رؤساء البلديات المنتهية عهدتهم والمرشحون للإنتخابات المحلية في حملتهم بإشهار ورقة السكنات الاجتماعية الجاهزة المبرمجة للتوزيع بعد الانتخابات.

ويبقى أبرز مثال لإستخدام ورقة الإسكان في موضوع الإنتخابات مقولة  والي العاصمة عبد القادر زوخ في الانتخابات التشريعية المنصرمة “قوموا بواجبكم الانتخابي وسوف نمنحكم حقكم في السكن”، حيث اعترف الوالي بخطئه واستباقه الزمن في الإعلان عن تاريخ المرحلة الرابعة من العملية الـ 22 لإعادة الإسكان.

ورغم هذا أعاد زوخ نفس التصريح خلال جولته في العاصمة منذ أسبوع رفقة وزير الثقافة عزالدين ميهوبي مطالبا المواطنين بالمشاركة في الانتخابات المحلية المزمع إجراؤها مقابل الحصول على السكن.

 

Alliance Assurances

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق