الحدث

الرئيس تبون يؤكد تمسك الجزائر بالتمثيل العادل في مجلس الأمن

أكد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، تمسك الجزائر بموقف الاتحاد الإفريقي بشأن التمثيل العادل في مجلس الأمن وزيادة عدد أعضائه.

وقال الرئيس تبون في كلمة ألقها عبر تقنية التحاضر عن بعد في الدورة العادية للأمم المتحدة إن “الإيمان بالحاجة إلى منظمة أممية قوية يجعلنا نؤكد على ضرورة الدفع بملف الإصلاح الشامل للمنظمة لتحسين أدائها وتعزيز كفاءتها”.

وذكر رئيس الجمهورية أيضا بـ”أبرز الأسس العقائدية للسياسة الخارجية الجزائرية ودعمها للقضايا العادلة في العالم، بدءا بفلسطين والصحراء الغربية، فضلا عن مواقفها إزاء القضايا الجهوية والدولية ذات الأهمية، خاصة الأزمة الليبية والأزمة المالية، اللتين تبذل الجزائر جهودا كبيرة لحلهما بالطرق السلمية”.

وفي نفس السياق، أشار بأن الجزائر تُتابع أيضا الوضع الحساس في مالي، كما تتطلع إلى العودة السريعة للنظام الدستوري من خلال مرحلة انتقالية توافية تكرس طموحات الشعب المالي في التنمية والاستقرار.

وبخصوص موقف الجزائر الثابت المتعلق بالقضية الفلسطينة، جدد الرئيس تبون الدعم للقضية والشعب الفلسطيني في تأسيس دولته المستقلة في حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف.

وفي معرض حديثه عن السياسة الداخلية، أشار رئيس الجمهورية بصفة خاصة إلى أن الجزائر دخلت عهدا جديدا غداة الحراك السلمي المبارك الذي سيتجسد عبر تنظيم استفتاء في الفاتح من نوفمبر 2020 حول مراجعة الدستور”.

وأوضح في هذا السياق “إذا ما صوت عليه الشعب، فإنه سيُرسي ركائز نظام ديمقراطي حقيقي ويضع أسس دولة القانون بما يضمن التوازن بين السلطات وحماية الحقوق والحريات وأخلقة الحياة العامة”.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق