الحدث

الجيش يشدد على بقاء الجزائر واحدة موحدة أرضا وشعبا

شددت المؤسسة العسكرية على بقاء الجزائر واحدة موحدة أرضا وشعبا، داعية المجتمع الجزائري إلى الالتفاف حول هذا المسعى.

وتوقفت المؤسسة في افتتاحية العديد الأخير من مجلة الجيش، عند الذكرى السادسة والخمسون لاستقلال الجزائر، لتذكر بالسند الذي قدمه المجتمع الجزائري بمختلف فئاته وشرائحه، لجيش التحرير الوطني، و “كان نتيجة لذلك وحدة وطنية وتكاثف وتماسك بين الشعب وجيشه التحريري، لتخليص الوطن أولا ثم التفكير ثانيا في بناء مستقبل الجزائر المستقلة”.

كما أكدت المجلة، بأن الجيش الوطني الشعبي، كان أحد أهم القوى التي أوكلت لها هذه المهمة، “فقد اضطلع بعدة أدوار، كان أهمها التكفل بمهممتي الدفاع عن السيادة الوطنية والمساهمة في البناء الوطني في آن واحد”.

وذكرت الافتتاحية كلمة الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع رئيس أركان الجيش الوطني خلال إشرافه على حفل التخرج السنوي للدفعات بالأكاديمية العسكرية لشرشال، يومي 30 جوان والفاتح جويلية.

ودعت المجلة الجزائريين، للافتخار بأبنائهم من الجيش الوطني الشعبي، “الواعون بعبء مسؤولية المحافظة على الرصيد الثوري والوطني الحافل والثري الذي ترسخت معالمه النيرة في الضمير الجمعي للشعب الجزائري”، وهم من خلال الجهود المضنية التي يبذلونها -حسب ذات المصدر- إنما يثابرون في آداء الواجب فداء للوطن وإخلاصا للشعب ووفاء لقيسم نوفمبر ولرسالته الخالدة، لتبقى الجزائر واحدة موحدة أرضا وشعبا”.

 

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق