الحدث

البروفيسور خياطي: “ضعف التحريات الوبائية واستهتار المواطنين سبب ارتفاع الإصابات”

توقع البروفيسور مصطفى خياطي، رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث، ارتفاعا في نسبة الاصابات بفيروس كورونا خلال الأسبوع المقبل بسبب عدم احترام اجراءات الوقاية وضعف التحريات الوبائية.

وقال مصطفى خياطي في تصريح لـ”سبق برس” إن الخلية المعلوماتية المنصبة مؤخرا لا يزال عملها محدود على مستوى الولايات التي تشهد تفشي للفيروس.

بالمقابل يرى المتحدث أن نتائج قرارات الحكومة المتخذة مؤخرا لاحتواء الوباء تحتاج لأكثر من أسبوع لتقييم نتائجها،  مشيرا أن مرحلة الذروة الوبائية في الجزائر قد تم تجاوزها بشكل فعلي.

وبخصوص ارتفاع عدد الإصابات في الأيام الأخيرة شدد رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث بأنها تعود لعدم احترام اجراءات الوقاية من طرف المواطنين إضافة الى ضعف التحريات الوبائية في بلادنا وضعف عمل الخلية الوبائية.

وتابع خياطي: “المفروض  أن يتم احتواء البؤرة في 24 ساعة  وتتخذ إجراءات صارمة عبر تطويق المنطقة أو الحي الذي يعرف انتشار للفيروس او تحويل المرضى ان كان عددهم قليل الى المستشفيات”.

وجدد البرفيسور مصطفى خياطي تأكيده على ضرورة إزالة القيود البيروقراطية في اجراءات الكشوفات من أجل رفع وتيرة التحاليل الى 10 آلاف تحليل يومي على الأقل.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق