الحدث

الإعلام السعودي يحاول توريط أويحيى وخلق أزمة بين الجزائر وقطر

أعاد الإعلام السعودي خلال الساعات القليلة الماضية، تناول تصريحات قديمة للأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، أحمد أويحيى، بخصوص “صرف دولة قطر أموالا لتدمير ثلاث دول عربية”، في خطوة تسعى من خلالها لتوريط الوزير الأول ومحاولة خلق أزمة دبلوماسية بين الجزائر وقطر.

ويسعى الاعلام السعودي للاستثمار في تصريحات أويحيى التي أطلقها كأمين عام للتجمع الوطني الديمقراطي، خلال تجمع شعبي نظّمه في تيزي وزو 18 نوفمبر الماضي في إطار الحلمة الانتخابية للمحليات، لخلق أزمة سياسية بين الجزائر وقطر، خاصة وأن إعادة تناول الموضوع جاءت بالتزامن مع الزيارة التي قام بها وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إلى الجزائري، إضافة إلى أن المقال الذي نشرته “العربية” تضمن إتهامات خطيرة لقطر، واستشهد بتصريح أويحيى بصفته وزير أوّل.

كما تأتي خطوة “العربية” التي سبق وأن نشرت موضوع حول نفس التصريح يوم 19 نوفمبر، في وقت تمر بالعلاقات الجزائرية السعودية سحابة صيف بسبب “تيفو” رفعه أنصار فريق جمعية عين مليلة إعتبر مسيئا للملك السعودي وأثار ضجة في الرياض.

للإشارة، شهد اليومين الماضيين تواجد كل من وزير الخارجية القطري آل ثاني ورئيس مجلس الشورى السعودي  عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ في الجزائر، ما فتح المجال أمام فرضية دخول الحكومة في وساطة بين البلدين الذين يمران بفترة خلاف حادة منذ شهر جوان الماضي.

وتقف الجزائر من الأزمة القطرية السعودية، على مسافة واحدة من الطرفين، فيما تدعوا إلى ضرورة تغليق لغة العقل والجلوس إلى طاولة الحوار.

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق