الحدث

الأمن الوطني يدعو المصطافين للتبليغ عن التجاوزات في الشواطئ

دعت المديرية العامة للأمن الوطني المواطنين الجزائريين إلى المساهمة في الحد من التجاوزات التي تحدث في المناطق السياحية الساحلية من خلال التبليغ عن أي ظاهرة غير عادية تمس حقوق المصطافين لا سيما في الشواطئ.

ودعا مدير الأمن العمومي ومراقب الشرطة، نايلي عيسى، في تصريح للإذاعة الوطنية، المصطافين لعدم السكوت عن التجاوزات التي تحدث على الشواطئ والتقدم لمصالح الامن من اجل اتخاذ الاجراءات المناسبة للقضاء على هذه الظواهر السلبية.

وأوضح نايلي إنه من بين أهم الاجراءات التي ستمكن من مواجهة محاولات استغلال الشواطئ بطريقة غير شرعية  والتجاوزات التي تطال المصطافين هو  جود مسير على رأس كل شاطئ وهو من يستقبل الشكاوى المتعلقة بالتجاوزات، و”على المواطن أن يساهم في القضاء على هذه الظواهر من خلال التوجه الى المصالح الامنية لتقديم شكوى”.

وبمناسبة إفتتاح موسم الاصطياف في الجزائر والذي يصادف الـ 21 من جوان من كل سنة اتخذت المديرية العامة للامن الوطني الاجراءات الضرورية لانجاح الموسم واستقبال المسافرين بحسب مراقب الشرطة نايلي عيسى فبالنسبة للمطارات فان استقبال الجزائريين المقيمين في الخارج فقد تم تدعيم التشكيل الامني العامل في هذه الحدود من اجل استقبال تدفق المسافرين بشكل أحسن وهو ما تم أيضا في الحدود البرية والبحرية -يقول نايلي-.

وإستطرد المتحدث ذاته بالقول “إن هناك فرق شرطية خاصة تتنقل لاجراء كل الاجراءات الامنية على مستوى البواخر للتقليل من مدة اجراءات المراقبة في الموانئ المتعلقة بوثائق المسافرين وعائلاتهم والسيارات التي يقودونها وهو ما يسمح بربح الوقت للمسافرين وكذا العاملين على الاستقبال في كل  الموانئ.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق