الحدث

الأساتذة الاستشفائيون يقررون الدخول في إضراب وطني

قرر الأساتذة الباحثون الاستشفائيون والجامعيون، الدخول في إضراب وطني نهاية الشهر الجاري، الأمر الذي من شأنه أن يؤزم وضعية قطاع الصحة الذي يشهد حركات احتجاجية منذ نوفمبر الماضي.

وحسب بيان للنقابة الوطنية للأساتذة الباحثين الاستشفائيين والجامعيين، تحوز “سبق برس” على نسخة منه، فقد خلص الاجتماع الاستثنائي للمجلس الوطني الذي نظم الإثنين بمستشفى مصطفى باشا، بقرار الدخول في إضراب وطني يوم 29 أفريل الجاري، مع توقيف كل الأعمال المتعلقة بالتكوين والتقييم الخاصة بالتخرج وما بعد التدرج.

كما تركت النقابة -حسب ذات البيان- باب التصعيد مفتوحا في حال لم يتم الاستجابة إلى مطالبها، حيث هددت بوقف كل الأنشطة الخاصة بالتطبيب.

وترتكز مطالب الأساتذة الاستشفائيين، في مراجعة التعويضات الاستشفائية من خلال ضمان عمل وأجر متساوي عبر كل المؤسسات الاستشفائية، والحق في تقاعد كريم، والاستفادة من يوم بيداغوجي، والعطلة الجامعية على غرار كل الأساتذة الجامعيين، إضافة إلى الحق في الأنشطة الربحية.

ويأتي قرار الأساتذة الاستشفائيين في وقت يجتمع وزير الصحة مختار حسبلاوي، مع ممثلي الأطباء المقيمين في محاولة جديد لحل الأزمة التي تدخل شهرها الخامس، وأثرت بشكل سلبي مع السير الحسن للقطاع الصحي.

متعلقات

رأي واحد على “الأساتذة الاستشفائيون يقررون الدخول في إضراب وطني”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق