الحدث

أوراق بنما تلاحق بوشوارب إلى قبة البرلمان

هاجم البارحة نواب المعارضة وزير الصناعة و المناجم، عبد السلام بوشوارب، مطالبين برأسه بعد ورود إسمه في الفضيحة العالمية التي سميت بأوراق بنما.

ولم يسلم الوزير من سهام نواب التكتل الأخضر المحسوب على المعارضة بعدما نزل البارحة إلى قبة البلمان من أجل عرض قانون ترقية الإستثمار الجديد.

وبالإضافة إلى  انتقادات المعارضة و حتى بعض نواب الموالاة لمضمون القانون، طالب النائب بودبوز عبد الغني المحسوب على كتلة الجزائر الخضراء برأس عبد السلام بوشوارب الذي كان من المفروض أن يغادر الحكومة مع التعديل الوزاري الأخير حسب النائب.

و تساءل النائب عن سر “إفلات الوزير من العقاب بالطرد من الحكومة” بعد ورود إسمه في فضيحة “أوراق بنما”، في وقت عرفت بلدان أخرى إقالات و استقالات وزراء في بلدان العالم المعنية بالفضيحة.

وقال النائب في تدخل له ” كيف لصاحب أوراق بنما في الجزائر أن يقف أمام قبة البرلمان وهو المسؤول الأول على قطاع الصناعة وعلى تحسين مناخ الإستثمار” .

ولم يمر هذا التدخل دون رد من نواب الأرندي الذي ينتمي إليه الوزير حيث اشتعلت قاعة الجلسات بصراخ نواب التجمع الوطني الديمقراطي دفاعا عن الوزير.

ومن المنتظر أن يرد بوشوارب على هذا التدخل اليوم في خضم رده على تدخلات النواب في الجلسة العلنية المخصصة لدراسة مشروع قانون الاستثمار.

 

 

متعلقات

إغلاق