الحدث

أردوغان يجري مباحثات مع الرئيس بوتفليقة ويفتتح مسجد كتشاوة الأسبوع القادم

أجرى اليوم، وزير الخارجية  عبد القادر مساهل لقاء مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، حيث استغرق اللقاء 45 دقيقة بعيدا عن الإعلام.

وتأتي زيارة مساهل لتركيا تحضيرا لزيارة أردوغان للجزائر، حيث يرتقب أن يقوم الرئيس الترؤكي خلال زيارته للجزائر من 26 إلى 28 فيفري بإجراء مباحثات مع الرئيس بوتفليقة وكبار المسؤولين بالإضافة إلى القايم بعديد النشاطات أهمها تدشين مسجد كتشاوة الذي تم ترميمه من قبل وكالة التعاون الدولي التركية.

وفي مؤتمر صحافي جمع مساهعل مع نظيره التركي جاويش أوغلو قال الأخير إن ركيا والجزائر تبذلان جهودا مضاعفة من أجل تعزيز علاقاتهما السياسية والاقتصادية، مشيراً أنّه من الممكن بسهولة مضاعفة حجم التبادل التجاري الحالي بين الطرفين، وذلك عبر الإسراع في عقد اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة ومنتدى الأعمال التركي الجزائري.

ولفت الوزير التركي إلى أنه تناول مع نظيره الجزائري والوفد المرافق له، سبل تعزيز التعاون بين الجانبين في مجال الطاقة والزراعة والسياحة.

وذكر وزير الخارجية التركي بدعم الجزائر المطلق للحكومة التركية الشرعية عندما حاولت منظمة غولن الانقلاب عليها منتصف جويلية 2016، ونحن قدّمنا للسلطات الجزائرية لائحة بأنشطة هذه المنظمة في بلادهم.

وأردف: “تناولنا خلال لقائنا بعض القضايا الاقليمية ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها الأزمتين السورية والليبية، وهناك توافق في وجهات نظر البلدين حول العديد من القضايا والمسائل، واتفقنا كذلك على تعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب”.

من جهته قال مساهل إن “حجم التبادل التجاري مع تركيا يبلغ سنويا 3.5 مليارات دولار أمريكي”.

وأضاف “مساهل” أن 797 شركة تركية تعمل في الجزائر، “تلك الشركات توظف 28 ألفا و434 شخصاً، مؤكداً: “أعتقد أن مثل هذا التعاون مهم جداً بين البلدين”.

Alliance Assurances

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق