أمرت محكمة سيدي امحمد بالجزائر العاصمة، بحل الشركة ذات المسؤولية المحدودة اومنيوم مغرب براسي ناشرة جريدة لا تريبون مع تعيين مصفي، حسبما أعلنه ورثة المرحوم خير الدين عمير، مؤسس الجريدة الذين نددوا بهذا القرار.

وصرح ورثة عمير وهم شركاء في هذه الشركة ذات المسؤولية المحدودة في بيان لهم “لقد حضرنا، صباح الـ 6 سبتمبر 2017، منطوق قرار محكمة سيدي امحمد. وأمرت هذه الأخيرة بحل شركة اومنيوم مغرب براس مع تعيين مصفي”. وأضاف البيان على لسان الورثة “يصعب علينا التعبير عن مدى أسفنا بشأن هذا القرار. وما يصدمنا في الأمر هو أن القانون يضع شروطا صارمة للوصول إلى هذا الخيار القاسي الذي يفقد عشرات العمال من أرباب الأسر عملهم”.

للتذكير، توقفت جريدة لاتريبون عن الصدور في شهر أوت الفارط اثر قرار لشريف تيفاوي و جمال جرادي مساهمان من اومنيوم مغرب براس بتقديم طلب استعجالي لدى العدالة لتوقيف نشاطات هذه الشركة ذات المسؤولية المحدودة، بسبب صعوبات إدارية ومالية و ذلك بالرغم من إرادة المجمع في صدور الجريدة و مواصلة المغامرة الإعلامية. ومن جهتهم طلب شركاء عمير بتقديم تدخل لدى قاضي الاستعجالات لمعارضة تصفية المؤسسة.

وتم تأسيس جريدة لاتريبون يوم 5 أكتوبر 1994 فقدت ثلاثة من أعضائها المؤسسين ويتعلق الامر بكل من خير الدين عمير و باية قاسمي وبشير شريف حسن الذين فارقوا الحياة.