ستتوقف ابتداء من غدا الأربعاء جريدة ،“La Tribune”الناطقة بالفرنسية عن الصدور، بسبب الديون و الضائقة المالية التي تعاني منها منذ أشهر.

وحسب مصادر سبق برس فإن الجريدة تعاني من أزمة ديون حادة تتمثل في مستحقات المطابع  بلغت 40 مليار سنتيم، وهو الأمر الذي أدّى بالمُلاّك و المساهمين في الجريدة الى اتخاذ قرار توقيفها، حيث تم ابلاغ العمال والصحفيين اليوم بتوقيف النشر واحالتهم على عطلة اجبارية دون دفع مرتباتهم المتأخرة.

وطفت إلى السطح مشاكل الجريدة الناطقة بالفرنسية بعد وفاة مدير نشرها، حسان بشير شريف، في رمضان الماضي، حيث اجتمع المساهمون عدة مرّات لإيداد حل لمشاكل الجريدة المالية المالية، حيث لم يجد المساهمون حتى شريك مالي لبيعها أو بيع جزء منها بسسب ضخامة الديون التي تسبح فيها.

و في نفس السياق، نشر اليوم عمّال جريدة La Tribune بيان يحتجون فيه على قرار المساهمين بغلق شركة Sarl Omnium Maghreb presse  المالكة للجريدة، وذلك بعد أن علم الصحفيون أنهم رفعوا دعوى أمام القضاء من أجل تصفية الشركة.

وطالب العمّال السلطات العليا بالتدخل لمنع غلق الجريدة بعد 22 سنة من الوجود مطالبين بإيجاد حل للأزمة المالية و الديون الخانقة التي تعاني منها الشركة المالكة.