ميديا

نقابة الصحفيين تعلق على سجن مراكشي والإعتداء على الصحفيين

أعرب المجلس الوطني للصحفيين الجزائريين عن تضايقه “من ظاهرة الإعتداء اللفظي والجسدي المفرط على الصحفيين، وكذا توقيفهم وسجنهم في ظروف تثير الكثير من الجدل”.

وأعلنت النقابة التي تأسست في شهر ماي الماضي في بيان لها عن تضامنها مع الصحفي سفيان مراكشي الموجود في الحبس المؤقت، بالمقابل طالب أصحاب البيان بإطلاق سراح كل الصحفيين الذين تعرضوا لعقوبات سالبة للحرية من خلال محاكمة عادلة وموضوعية.

وفي سياق آخر دعا البيان الصحفيين بأن يتشكلوا حصنا منيعا إلى جانب القوى الوطنية الحية الأخرى في البلاد في مواجهة ما اعتبرته النقابة ” الدسائس والمؤامرات الرامية إلى إطالة عمر الأزمة، وإضعاف الروح الوطنية وزرع الانقسام، والمساس بتماسك مؤسسات الدولة وعلى رأسها مؤسسة الجيش الوطني الشعبي، التي برهنت تفانيها في حماية الشعب الجزائري وصون أمنه، ومرافقة حركته السلمية التي عبر فيها عن تطلعه المشروع إلى دولة العدل والحريات والديمقراطية”.

وناشد المجلس الوطني للصحفيين الجزائريين الإعلاميين بأن يقفوا على مسافة واحدة من كل المترشحين  في الإنتخابات الرئاسية، وأن يترفعوا عن المهاترات والجدل العقيم، وأن يُسهموا بكتاباتهم الجادة في أخلقة الحياة السياسية ورفع مستوى النقاش، على خطى ما قطعته الدول المتقدمة من أشواط في الممارسة السياسية والإعلامية.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق