ميديا

نعيمة صالحي تهاجم جريدة الخبر

ردت اليوم رئيسة حزب العدل و البيان نعيمة صالحي على صفحتها  بموقع فايسبوك على جريدة الخبر التي نشرت فيديو لتصريحات صالحي في حصة حوار الساعة على التلفزيون الجزائري حول تأثرها برسالة الرئيس للبرلمان بعد التعديل الدستوري.

و تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي الفيديو حيث ذكّر العديد من ناشطي الفايسبوك بالمواقف السابقة لزعيمة حزب العدل و البيان لما ساندت علي بن فليس في الرئاسيات السابقة و توجيهها انتقادات لاذعة لرئيس الجمهورية منبهين إاها أنها غيرت موقفها بمئة و ثمانون درجة.

وكتبت رئيسة هذه التشكيلة السياسية التي تثير الجدل بخرجاتها أن ” الجريدة (الخبر) رغم رسوخها في الدفاع عن الحريات الفردية و الجماعية الا انها تناقضت مع نفسها من خلال محاولتها النيل من شخصي دون وجه حق” مضيفة أن الفيديو مبتور مما”أفسد المعنى الذي اوصلته انا يومها للمشاهدين. ”

ثم راحت المرأة السياسية التي تنقلت بين عدة أحزاب للحديث عن سر تدعيمها لبن فليس قائلة” يوم مشينا مع بن فليس كنا نظن اننا سنجد ضالتنا لكن و للاسف وجدنا الرجل محاطا باطارات كان الكثير منهم من وجوه الازمة السياسية و الامنية و الاقتصادية التي نعيشها اليوم”.

كما انتقدت صالحي اقدام بن فليس على انشاء حزب سياسي ضد ارادة أعضاء قطب التغيير التي كانت تنتمي اليه موضحة أنها بالإضافة الى أحزاب أخرى التي ساندته حاولوا اقناعه بالتخلي على فكرة الحزب ” و إعتلاء زعامة قطب قوى التغيير من أجل إنشاء معارضة قوية و فاعلة قادرة على التغيير السلمي الا ان السيد بن فليس أصر على رأيه بإكتساب منبرخاص له ، و هذا لا يجبرنا على أن نكون تبعا لغيرنا… ”

وردت نعيمة صالحي على منتقديها في مسألة تغيير المواقع مشيرة الى أن ” فالجميع غيروا مواقعهم من اجل الصالح الخاص و الحمد لله أننا أوجدنا موقعا لأنفسنا لا شمالا و لا يمينا يخصنا و لا يخص غيرنا نقول كلمة حق و لو على عدونا…”

وتعود هذه الهجمة ضدها و ضد حزبها على حد قولها الى “تنامي الانخراط في حزب العدل والبيان مما أزعج الكثيرين من المنافسين السياسيين الذين بدلا من ان يقنعوا المواطنين بالالتحاق بهم راحوا يهاجموننا نحن هداهم الله.”

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق