ميديا

مراسلون بلا حدود تطلب تدخل الرئيس بوتفليقة لإطلاق سراح ثلاث صحفيين

ناشدت مراسلون بلا حدود رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، التدخل لتحرير الصحفيين عبدو سمار، مروان بودياب وعدلان ملاح.

وجاء في رسالة للمنظمة الدولية  حملت توقيع الأمين العام كريستوف ديلوار وموجهة للرئيس بوتفليقة بأن ”  مدير موقعي “ألجيري ديراكت” و”دزاير براس”، عدلان ملاح، تم توقيفه من طرف الدرك الوطني. وفي اليوم التالي، رئيس التحرير والصحفي في موقع “ألجيري بارت”، عبدو سمار، ومعاونه مروان بودياب، تم توقيفهما، وتقديمهما بعدها بيومين امام محكمة الجنايات بالسعيد حمدين. عدلان ملاح من جهته، تمّ تقديمه أمام محكمة عبان رمضان، بتهم التشهير، والإساءة لمؤسسات الدولة، والتعدي على الحياة الخاصة للأفراد، ويوجد في خطر عقوبة الحبس من سنتين لخمسة سنوات.”

وذكرت مراسلون بلا حدود برسالة رئيس الجمهورية الموجهة للصحفيين، ووسائل الإعلام الجزائرية، بمناسبة اليوم الوطني للصحافة، التي تناولت الدور المهم للصحفيين في إرساء وتقوية دولة الحقوق. والتأكيد على أهمية تنمية صحافة “إحترافية وحرّة”.

وتضيف الرسالة ” لأول مرة منذ 2016 أصبحت حرية الصحافة، تحت حكمكم، مبدءا دستوريا، وحيّت منظمة مراسلون بلا حدود وقتها تقديم المادة 50، التي سجّلت تقدّما مهما تجاه حرية الإعلام في الجزائر.”

وخلصت رسالة مراسلون بلا حدود بأن “الصحفيون الثلاثة تمّ توقيفهم، ومتابعتهم بسبب نشاطات صحفية، وتناشد منظمتنا إطلاق سراحهم حالياً”.

 

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق