ميديا

لجنة منتخبة لمنح بطاقة الصحفي المحترف

أكد وزير الاتصال، عمار بلحيمر، أن الإصلاحات التي سطرتها الوزارة أصبحت حاليا مرتبطة بصدور التعديل الدستوري الجديد  وما يترتب عليه كقوانين عضوية وعادية.

وقال الوزير بلحمير إن قطاعه شرع في تجسيد برنامج عمل يرتكز أساسا على إعادة النظر في الأطر القانونية المنظمة للقطاع من خلال نشاطات ولقاءات منها تنظيم ورشات موضوعاتية إلا أن الظرف الصحي الناجم عن انتشار وباء كورونا – كما قال- أدى إلى تأجيل هذه النشاطات وعليه “فإننا نعمل على إيجاد صيغ بديلة لمواصلة عملية الاصلاحات”.

وكشف المتحدث في حوار نشره الموقع الالكتروني “أنترنيوز” عن التوجه لإعداد قرار يهدف إلى إنشاء اللجنة المؤقتة المكلفة بمنح البطاقة وبتنظيم الانتخابات المتعلقة بتشكيل اللجنة الدائمة لمنح بطاقة الصحفي المحترف.

وذكر بلحمير أيضا قرب “إعداد مشروع مرسوم تنفيذي ينظم نشاط وكالات الاتصال وكذا مشروع قرار يتضمن الإعلان عن الترشح لفتح خدمات سمعية بصرية خاضعة للقانون الجزائري وتبث عبر الساتل الجزائري +ألكوم سات 1+”.

ولدى تطرقه الى الحراك الشعبي أكد وزير الاتصال أنه “ولد من رحم الشعب الذي قرر الخروج في مسيرات سلمية مثالية للتعبير عن رفضه لتجاوزات العهد السابق في حق عموم فئات الشعب كما جاء مناهضا لعهدة خامسة لفائدة رئيس عاجز عن ممارسة صلاحياته الدستورية”.

وشدد  بلحيمر بأن الجزائر الجديدة تحت قيادة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون تبنت الحراك الشعبي المبارك من خلال دسترته والتكفل تدريجيا بطلباته المشروعة من خلال 54 التزاما متضمنا في برنامج الرئيس وبالتالي فإن هذا الموقف والواقع المعيش يسقطان أجندة بعض الجهات المناوئة للجزائر الجديدة والتي تزعم أو تحلم أو تناور لاستمرارية ما تسميه  حراكا لتزكية نماذج مطبوخة في مخابر الليبيرالية الجديدة بدعوى تلقيننا الديمقراطية”.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق