ميديا

سلطة الضبط تُوجه إنذارا جديدا لقناة “الشروق تي في”

وجهت سلطة ضبط السمعي البصري إنذارا جديدا لقناة “الشروق تي في” على خلفية نشرها لتقرير يتضمن تصريحات الوزير الأول الأسبق، أحمد أويحيى خلال محاكمته ودعمه بصور خارج سياقها للمتهم خلال مراسم دفن شقيقه، العيفة أويحيى.

وأوضح بيان لسلطة الضبط أنها “سجلت بدهشة بث قناة الشروق تي في على صفحتها في الفايسبوك تقريرا تضمن أقوال الوزير الأول السابق المتواجد في السجن حاليا، أحمد أويحيى”، معتبرة أن “هذه الأقوال أُرفقت بصور خارج عن السياق الملائم للمتهم أحمد أويحيى الذي رُخص بحضور جنازة أخيه المرحوم، الأستاذ لعيفة أويحيى”.

وتابع البيان: “وعليه توجه سلطة ضبط السمعي البصري إنذارا لقناة الشروق تي في المتهمة سابقا بتجاوزات مغايرة وتحتفظ بالحق الذي يخوله لها القانون 14-04 المؤرخ في 24 فبراير 2014 المتعلق بنشاط السمعي البصري باللجوء إلى عقوبات أخرى”.

وتجدر الإشارة أن سلطة ضبط السمعي البصري قد وجهت خلال شهر رمضان الماضي إنذارا لقناة ” الشروق تي في” على خلفية أحد حلقات سلسلة” دار العجب” الفكاهية التي يتضمن “أقوالا تمس بالكرامة ولا تحترم مصالح البلد”.

متعلقات

‫2 تعليقات

  1. لماذا سلطة الضبط لا تعاقب على نشر الأغاني والحفلات والأفلام التي تمس بأخلاقنا وديننا …هل أصبحت سلطة الضبط تهتم بالسياسة أكثر من الأخلاق والتربية .

  2. هذا الإعلان دل على أن السلطة مع الواقف ويحميها الواقف ،في عز الحراك كان ينبغي أن توجه إنذارا وإعذارا للشروق كونها نقلت أخبارا مغلوطة،كل الناس كانوا مع الحراك إلا قليلا،لكن ذلك ماكان ليسمح بنقل أخبار مغلوطة،نقل الشروق في عواجلها أن المخلوع يوجد في العناية المركزة وأنه يتنفس اصطناعيا وأنه لا يقوى على الكلام والحركة وبالتالي أي قرار يصدر منه هو قرار لاغ صدر عن جهات غير دستورية،انتظرنا إعلان وفاة المخلوع بعدها بساعت أو أيام،لكن نفس القناة عادت بعد أيام عارضة المخلوع وهو حي يرزق يمسك رسالة الاستقالة بنفسه ويسلمها لبلقيز بحضور بن صالح وقد أظهرته يهمس ويتمتم،كان على سلطة الضبط آنذاك أن تتحرك منذرة الشروق كونها أذاعت خبرا ملفقا هدفه خدمة جهة ما،لم تفعل آنذاك ،لأن الشروق وقتها كانت مكلفة بمهمة لصالح طرف على حساب طرف،وهي نفس القناة التي حجمت الحراك بعد استقالة المخلوع لجهة ما،ظننا أن عهد الحصانة بالواقف قد ولى من غير رجعة،لكن يبدو أن ذلك أضغاث أحلام.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: