ميديا

ربراب ينتقم من قرين في ناس السطح

رغم ظهور صور مستنسخة عن بعضها البعض من البرامج الفكاهية التي تحاول استقطاب الجمهور بالعزف على مشاكله الاجتماعية، وتناوله الشأن السياسي ونقد الساسة وقراراتهم، بقي جرنان القوسطو أو ناس السطح بتسميته الجديدة  يتربع على عرش برامج المسرح السياسي نتيجة جرعته الزائدة في النقد وتماشيه مع المستجدات اليومية.

ناس السطح في طبعته الخامسة لعبد القادر جريو وبحلته الجديدة يعرض يوميا على قناة كا بي سي، حافظ على روح البرنامج الساخر، مع تغيير في الديكور، حيث احيط السطح بسياج تتوسطه قبة كرمز للدين الذي زج به الساسة في عراكهم، وهم الذين يطالبون بإبعاد الدين عن السياسة، في حين غازل الممثلون مالك  قناة الخبر  اسعد ربراب من خلال انتقاداتهم اللاذعة لوزير الإتصال الذي تجمعه خصومة قضائية مع ربراب.

ويقوم البرنامج على فكرة تجسيد ساخر وحي لشخصية سياسية معروفة كل مرة يتم استضافتها في الاستيديو ووضعها قيد النقد الساخر عبر التعرض لنشاطاتها وكذا سلوكاتها العامة، وكان اول ضيوف بحليطو وكابسولة، الامين العام للافلان وغريمه بلعياط، متطرقين للصراع القائم على كرسي الجبهة، ومتهكمين على من اسماهم `ازلام` سعداني ممثلين وفائهم له كوفاء الكلب لصاحبه، وهو ما جسده جريو على ركح الاستيديو عند حضور سعداني بكلبه ليخيف الحضور، غير مفوتين الفرصة لانتقاد صمته إزاء الحملة الشرسة التي تعرض لها مول السطح

رغم —وفائه— له، هذا وفي سياق الانتقاد تطرق الطاقم الفكاهي الى قضية الخبر و حميد قرين عبر اظهار اسهم لمنح الفيزا لصحفيين اجانب في الوقت الذي يضطهد فيه الصحفي الجزائري على حد تعبير أحدهم في حلقة تطرقت للموضوع.

ومن جهة اخرى كانت` سوف نجبدهم` جملة تهديد لوزيرة التربية نورية بن غبريط اتخذها بحليطو لمعالجة موضوع الغش في البكالوريا، وزيارة الزوايا لغسل العظام،  حلقات هادفة ينتظرها المواطن بفارغ الصبر ليفرغ تعب يومه في نكهة كابسولة والدولة الدحمانية على الكابيسي.

إلى حين إقتراب آخر الشهر الفضيل وانتهاء حلقات `موالين السطح` سيكون الموسم الاخير لبرنامج عبد القادر جريو و انتاج ناس برود، فهل يستطيع الجزائريين الصوم بدون دحمان بحليطو.

متعلقات

إغلاق