ولايات

مؤسسة القصبة: تجاوزات في عملية الترحيل الأخيرة في العاصمة

كشف أعضاء  “مؤسسة القصبة” بأن العملية 25 للترحيل وإعادة الإسكان بالعاصمة والتي خصصت للقصبة من قبل مصالح ولاية الجزائر و بشكل “استعجالي” بعد انهيار احدى عمارات القصبة السفلى شهر أفريل الماضي مخلفة 5 ضحايا، عرفت العديد من التجاوزات خلال مرحلتها الأولى.

و أكد عثمان بوراس عضو مكتب مؤسسة القصبة “بأن عملية الترحيل التي مست عددا من بنايات القصبة يومي 4 و 5 ماي الجاري لم تشمل في الحقيقة سوى 255 عائلة من القصبة في حين أن مصالح الولاية تحدثت عن ترحيل 300 عائلة.

و أوضح المتحدث على سبيل المثال العمارة 11 بعلي تماغليت  والتي كانت تضم 22 عائلة إلا أن الوثائق الرسمية (المؤسسة تحوز على نسخ منها) تؤكد أن عملية الترحيل شملت 29 عائلة، أي بزيادة 7 عائلات لم تكن تقطن بتلك العمارة, وقد تكرر ذلك بعدة أشكال في عدة نقاط اخرى بالقصبة خلال نفس العملية على غرار عمارة 4 علي تماغليت (شارع بوتان) والاخوة راسيم وعمارة طريق نفيسة و 13 حاج عمر و 2 محمد عروري.

وذهب بوراس إلى أبعد من ذلك لما أفاد بأن العملية شملت قاطني عمارات ليست معنية بالبطاقة التقنية التي تشير الى خطر الانهيار ( مؤشر عليها باللون الاحمر من قبل الهيئة التقنية لمراقبة البنايات)، في حين لم يتم ترحيل عائلات تقطن ببنايات متصدعة و خطر انهيارها قائم في اي لحظة، فيما تم ترحيل عائلات و اقصاء اخرى من نفس العمارة رغم ان لديهم كل الادلة التي تثبت عدم استفادتهم في وقت سابق من اي عملية اسكان.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق