ولايات

لجنة تحقيق لكشف ملابسات انهيار خزان مائي بخنشلة

 

يبدو أن فضيحة  ” تعاطي رشاوى ” بقيمة 480 مليون اورو التي فجرتها صحيفة  “الموندو ” الاسبانية، في التاسع من شهر ديسمبر الجاري، والتي تورط مباشرة اطارات سامية جزائرية ،تعمل في مؤسسة الجزائرية للمياه، رفقة نائب السفير الاسباني السابق في الجزائر “غوستافوديأريستيغي”، والذي  يشغل حاليا نفس المنصب في الهند، ليست الأخيرة التي تقض مضاجع هؤلاء المسؤولين الذين تقول الصحافة الاسبانية إنهم متورطون في صفقات انجاز مشبوهة تخص محطة تحلية مياه البحر في تلمسان وأخرى تخص سكة ترامواي في ورقلة.

مسؤولو الجزائرية للمياه استيقظوا نهاية الاسبوع الماضي على فضيحة كبرى ثانية كادت أن تؤدي الى مأساة شبيهة بفيضانات باب الواد والتي خلفت زهاء  800قتيل ، حيث انفجر خزان مائي ضخم بسعة 5000متر مكعب يتواجد على مرتفعات الشابور بعاصمة الولاية خنشلة، لم يمض على دخوله حيز الخدمة سنتين؟؟ ،ولولا لطف الله لحلت الكارثة، حيث غرقت خنشلة في امواج المياه التي جلبت معها الغث والسمين من الاوحال والصخور الجبلية والألاف المؤلفة من قارورات الخمر التي كانت تخفيها غابات الشابور الكثيفة ..،العشرات من المؤسسات العمومية غمرت ساحتها المياه المتدفقة ،والعديد من السكنات المحيطة بالغابة تسربت اليها المياه متسببة في اضرار مادية معتبرة .بالوعات المياه أثبتت مرة أخرى عجزهاعن احتواء الكميات الكبيرة من المياه المنهمرة من الخزان المدمر.

جزء من الجدار المحيط بمقر الولاية سقط جراء قوة المياه التي حفرت خندقا كبيرا اسفل الجدار قبل أن يتهاوى الجدار دون ان يخلف لحسن الحظ خسائر في الأرواح.

وحلت أمس  لجنة تحقيق رفيعة المستوى تابعة لوزارة الموارد المائية للكشف عن ملابسات هذا الحادث “الغريب”، حيث عاينت اللجنة الموقع الذي تم وضعه تحت الحراسة الأمنية خشية وقوع انهيارات اخرى غير متوقعة وخشية اخفاء معالم قد يحتاج اليها المحققون .

اللجنة وبعد معاينتها للموقع وتصفحها لبيانات ومخططات الخزان المائي اجتمعت مع اطارات الجزائرية للمياه ،دون ان تتسرب اي معلومة حول محتوى اللقاء أو نتائج التحقيق .

والي ولاية خنشلة حمو بكوش ،رفض بدوره اعطاء اي تصريحات او تفصيلات تخص الحادث ،تاركا المجال لما ستسفر عنه لجنة التحقيق من نتائج قائلا “لا نريد أن نسبق الأحداث لنترك اللجنة تقوم بعملها وعلى اثر نتائجها يمكننا اتخاذ القرار الصائب في حق المتهاونين ان وجدوا”.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق