تهجم المغني الفرنسي من أصل يهودي انريكو ماسياس على الصحافة الجزائرية متهما اياها بتشويه صورته بين الجزائريين ومنعه من دخول الجزائر.

وقال الصحافي الجزائري المغترب بفرنسا عبد الرزاق غضاب، إنه كان بصدد إجراء حوار ليلة أمس، مع المغني ماسياس المولود بمدينة قسنطينة بعد انتهاء حفلة أقامها في بلدية كروا شمال فرنسا، وبعد أن قدم نفسه له رد عليه ماسياس بأن الصحافة الجزائرية قامت بأفعال شنيعة اتجاهه وحرمته من دخول الجزائر.

وأكد غضاب أنه تلقى ترخيصا من المنظمين لتصوير جزء من الحفلة وإجراء مقابلة مع ماسياس، غير أن الأخير تراجع بعد نهاية الحفلة، ثم قام مناجيره بإبلاغ الشرطة بتعرض المغني لتحرش الصحافي ما أدى إلى ابعاده عن المكان.

وغنى ماسياس أمام جمهور غفير في ساحة مفتوحة شمال فرنسا عدة أغنيات باللهجة الجزائرية منها رائعة يا الرايح وين مسافر، وكذلك قسنطينة.

تجدر الإشارة أن ماسياس الذي يبدي مساندته للكيان الصهيوني، ادعى في وقت سابق منعه من دخول الجزائر، وهو ما كذبه وزير الإتصال السابق ناصر مهل سنة 2012، مؤكدا في حوار مع وسيلة إعلامية فرنسية أن المغني أنريكو ماسياس ألغى زيارته للجزائر بنفسه دون أن يمنعه أحد من دخولها.