أصدرت اليوم، محكمة الدار البيضاء بالعاصمة حكما يدين المتهم بتعريض طفل رضيع للموت بسنتين سجنا نافذة، بعد أن قام بتصويره في وضعية خطيرة من الطابق 12  في باب الزوار .

ومثل المتهم بموجب اجراءات المثول الفوري، حيث اعترف أمام القاضية بقيامه باخراج الطفل من شرفة العمارة والتقاط صورة وضعها في حسابه بالفايسبوك.

وكان رئيس جمعية حماية الطفولة “شبكة ندى”، عبد الرحمان عرعار، صرح لـ”سبق برس” أن صاحب الفعل غير واع بالخطر الذي عرّض له الطفل حيث كشف أن جمعيته تأسست كطرف مدني في القضية و أوكلت محامي لذلك.

وأضاف عرعار أن قريب عائلة الطفل الذي لم يتجاوز 12 سنة مُتّهم بتعريض طفل للخطر في حياته و صحته و أمنه بالإضافة إلى نشره لصوره دون إذن من العائلة.